• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعد فوزه على بريستون بثلاثية في كأس إنجلترا

«الشياطين الحمر» يواجه تحدي «المدفعجية» في دور الثمانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 فبراير 2015

لندن (أ ف ب)

نجا مانشستر يونايتد من فخ بريستون من الدرجة الثانية حيث حول تأخره إلى فوز 3-1 أمس الأول، ليضرب موعداً مع أرسنال في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم. وسبق لأرسنال أن بلغ ربع النهائي مع أستون فيلا وبرادفورد وليفربول وبلاكبيرن ووست بروميتش البيون وريدينج. وأوقعت قرعة دور الثمانية في 7 و8 مارس المقبل أرسنال مع مانشستر يونايتد، وليفربول مع بلاكبيرن، وبرادفورد سيتي مع ريدينج، وأستون فيلا مع وست بروميتش ألبيون.

فرض مانشستر يونايتد سيطرته على المجريات في الشوط الأول ولعب معظم الفترات في منطقة منافسه سعيا لافتتاح التسجيل مبكراً، لكن دفاع بريستون حافظ على تركيزه وحال دون اهتزاز شباك فريقه. المحاولة الأولى كانت لمانشستر عبر ركلة حرة نفذها الأرجنتيني أنخل دي ماريا حيث أطلق الكرة بيسراه قريبة جداً من القائم الأيسر لبريستون (15). وأرسل دي ماريا كرة من ركلة حرة من منتصف الملعب تقريبا إلى الكولومبي راداميل فالكاو أمام المرمى لكنه لم يلحق بها (25).

التهديد الأول لمرمى الحارس الإسباني دافيد دي خيا كانت من متابعة رأسية لجو جارنر عالية عن المرمى (28). وحافظ بريستون على نظافة شباكه حتى نهاية الشوط الأول، وكانت له بعض المحاولات الخجولة من الهجمات المرتدة. وصدم بريستون مان يونايتد بهدف مبكر في الشوط الثاني إثر كرة قوية سددها سكوت ليرد بيسراه لم يحسن دي خيا التعامل معها فسكنت الزاوية اليسرى لمرماه (47).

حاول مانشستر الرد بسرعة وكانت تسديدة لدي ماريا أبعدها الحارس ثورستون ستاكمان (57)، ثم أبعد توم كلارك برأسه كرة من أمام البلجيكي مروان فيلايني أمام المرممى مباشرة (59). واستشعر الهولندي لويس فان جال مدرب مانشستر يونايتد خطورة الموقف فدفع باشلي يونج بدلاً من فالكاو في نصف الساعة الأخير، لكن بريستون كاد يستقبله بهدف ثان إثر متابعة رأسية لجارنر ارتمى عليها دي خيا (61).

ونجح مان يونايتد في إدراك التعادل عبر الإسباني أندير هيريرا الذي سدد كرة بيسراه ارتطمت بالقائم الأيمن وهزت الشباك (65). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا