• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

عباس: لا بديل عن تحقيق المصالحة الداخلية

مليونية فلسطينية بذكرى انطلاقة «فتح» في غزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

علاء المشهراوي (غزة)- شارك حوالي مليون و100 ألف فلسطيني في الاحتفال بذكرى انطلاقة حركة “فتح” في غزة أمس، حيث تدفق مئات آلاف الفلسطينيين من كافة مدن محافظات قطاع غزة، إلى ساحة السرايا وسط غزة، للمشاركة في “مليونية الدولة والانتصار”.

وامتلأت ساحة “السرايا” بالجماهير وبينهم آلاف النساء والأطفال الذين وصلوا في مسيرات راجلة ومحمولة من كافة أنحاء القطاع وهم يلوحون بأعلام فلسطين ورايات فتح. وحمل المشاركون صورا للرئيس عباس، في ساحة السرايا بعد أن سمحت حركة حماس بإحياء الذكرى فيها للمرة الأولى منذ خمس سنوات.

وشدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة أمام المهرجان الجماهيري الحاشد، على ان “النصر قادم”، مؤكدا زيارة قريبة إلى غزة. وقال عباس في الكلمة المتلفزة التي تم بثها بواسطة شاشات كبيرة في المهرجان “النصر قادم وسنلتقي بكم في غزة هاشم الأبية في القريب العاجل”. وأضاف عباس “لم تكن لنا كيانية ولا دولة على خارطة العالم السياسية التي صنفتنا كقضية لاجئين فقط، حينها عملت طليعة على تغيير وجه التاريخ حتى انتقلت قضية الشعب إلى وضعية دولة يرتفع علمها جنبا إلى جنب مع أعلام دول العالم”. وبين ان “طليعة من هذا الشعب قررت التغيير فكانت ثورتكم أمام الأمم المتحدة”، مضيفا “فتح الامس هي فتح اليوم انطلقت من اجل فلسطين ملتزمة بمسيرتها والولاء للقضية والوحدة الوطنية هي الأساس الذي يقوم عليه شعبنا”. وقال عباس في هذه الكلمة التي قاطعها المشاركون بالهتافات المؤيدة له “سلام عليك يا غزة المحبة حاضنة النضال على مر التاريخ سلام على أرواح الشهداء وسلام عليكم أيها الصابرون المحتشدون في ساحة سرايا الشهيد ياسر عرفات (السرايا)”.

وقال عباس إنه “لا بديل عن تحقيق المصالحة الداخلية لتحقيق الأهداف الوطنية الفلسطينية”. وأكد أن الوحدة الوطنية هي “الأساس الذي يقوم عليه العمل الوطني الفلسطيني وأن الحفاظ على الشخصية الوطنية له الأولوية”. وحيا عباس بشدة الحشد الغفير في مهرجان فتح، معتبرا أنه “يشكل لحظة فارقة في مسيرتنا النضالية تزدهي باستعادة الوحدة الوطنية”.

وأكد التزام فتح بالولاء للقضية الفلسطينية وأنه “لولا الوحدة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الذي لا يقبل القسمة ولا الاستبدال، لما ارتقت مكانة القضية الفلسطينية”. وقال “إننا بعون الله، وبتصميم شعبنا وبدعم الأصدقاء والأشقاء والعالم الحر، سنحقق أهدافنا، وسنحتفل بذكرى قادمة، لثورة انطلقت حتى تحقيق النصر، فالنصر قادم قادم قادم، وإن شاء الله نلتقي بكم في غزة الأبية في القريب”.

واعتبرت الرئاسة الفلسطينية أن احتفالات غزة “رسالة واضحة واستفتاء شعبي شامل على دعم الجماهير الفلسطينية للخط السياسي الصحيح للقيادة الفلسطينية ولرئيس دولة فلسطين محمود عباس”. وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إن “الربيع الفلسطيني” الحالي هو “ربيع الانتصار في الأمم المتحدة وربيع الموقف الفلسطيني المحافظ على الثوابت الفلسطينية”. وأضاف أن رسالة الشعب الفلسطيني للعالم واضحة “خاصة في مواجهة التصريحات الإسرائيلية التي تحاول النيل من الرئيس عباس والمواقف الوطنية والنيل من منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية”. ... المزيد