• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

تأكيد أهمية البحوث في استراتيجية التمكين والانتقال نحو مجتمع واقتصاد المعرفة

«الوطنية للبحث العلمي» تستعرض برامجها بندوة «الخوارزمي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 فبراير 2013

السيد سلامة (أبوظبي)- أكد الدكتور حسام سلطان العلماء مدير عام الهيئة الوطنية للبحث العلمي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالدولة، أهمية توسيع قاعدة الوعي المجتمعي برسالة ودور الهيئة وبرامجها التنفيذية في دعم استراتيجية التمكين للحكومة الرشيدة، وتعزيز قدرة المجتمع على الانتقال إلى اقتصاد المعرفة بكل ما يحمله من متغيرات علمية وتطبيقية.

وأشار إلى ما يتطلبه ذلك من ضرورة إعداد قاعدة وطنية متخصصة من الباحثين والخبراء في جميع المجالات التنموية، وإعداد الكوادر الوطنية التي تلبي احتياجات سوق العمل والوظائف المطروحة فيه خلال الفترة المقبلة.

جاء ذلك خلال الندوة العلمية التي نظمتها الهيئة في كلية الخوارزمي الدولية للتعريف بدور البحث العلمي في مجتمع المعرفة، وتحدث فيها كل من الدكتور حسام سلطان العلماء مدير عام هيئة البحث العلمي، والدكتور أحمد الألوسي مدير برنامج الأبحاث بالهيئة، وحضرها الدكتور نعيم راضي مدير عام كلية الخوارزمي الدولية، والدكتور أحمد غنيم المدير التنفيذي بالإنابة ومديرو البرامج الأكاديمية في كلية الخوارزمي الدولية بفرعيها في أبوظبي والعين.

واستعرض د. العلماء أهمية هذه الندوة والتي تعقد للمرة الأولى في إحدى مؤسسات التعليم العالي المرخصة بهدف توسيع قاعدة الوعي الأكاديمي والمجتمعي تجاه البحث العلمي، ودوره في النهوض بالمجتمع مؤكدا الاهتمام الكبير الذي يوليه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي لدور الهيئة ورسالتها في بناء قاعدة وطنية من الباحثين في مختلف التخصصات العلمية، وفي مقدمتها القضايا ذات الأولوية الوطنية والتي تشمل 11 مشروعا بحثيا تم تمويلها من قبل الهيئة، وتتناول دراسات في مجالات علمية تشمل التقنيات الحيوية والصحية، وعلوم الأرض والبيئة، وعلوم الهندسة الكهربائية والإلكترونية، والهندسة الطبية، والعلوم البيولوجية.

ومن جانبه، أوضح الدكتور أحمد الألوسي أن الهيئة تنظم عددا من البرامج والمسابقات لتشجيع البحث العلمي والابتكار، ومنها تمويل الزيارات البحثية لأعضاء هيئة التدريس المواطنين في الجامعات الاتحادية وكافة الجامعات الخاصة المعتمدة في الدولة، وكذلك الزيارات البحثية للطلبة المواطنين الملتحقين ببرنامج الدراسات العليا في إحدى مؤسسات التعليم العالي المعتمدة داخل دولة الإمارات وخارجها، وجائزة المبدعين الإماراتيين الشباب، وجائزة الباحثين الإماراتيين الشباب، والمنح البحثية الخاصة بتقديم طلبات تسجيل براءات الاختراع، وتكريم أفضل 14 بحثا مقدما من قبل الطلبة في مجال بحوث الجينات بالتعاون مع جمعية الإمارات للأمراض الجينية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا