• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

القافلة الوردية تختتم مسيرتها الثامنة بفحوص مجانية لـ 5160 شخصاً

نهيان بن مبارك يؤكد حرص الإمارات على توفير كافة سُبل الرعاية وتنمية الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2018

الشارقة (الاتحاد)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح حرص الإمارات على توفير كافة سُبل الرعاية وتنمية الإنسان، مشيراً إلى حرص قياداتنا الحكيمة على عمل الخير، ونشر مبادئ التكافل والتضامن في المجتمع، لافتاً إلى أن الاستقبال الكبير لفرسان القافلة الوردية في جميع إمارات الدولة، هو تأكيد وطني مهم على التقاء القيادة والشعب حول كل الأهداف النبيلة، التي تسهم في بناء المجتمع، وتؤدي إلى تمكين الإنسان، على هذه الأرض الطيبة.

جاء ذلك في كلمة معاليه خلال حفل اختتام المسيرة الثامنة لفرسان القافلة الوردية في منتجع ويستين بأبوظبي، والتي انطلقت في 28 فبراير الماضي، لتجوب إمارات الدولة السبع، في رحلة توعوية قطعت خلالها قرابة الـ (100) كيلو متر.

وتوجه معاليه بالشكر والتقدير إلى رعاة القافلة الوردية، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس، لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، على حرصهما الكبير على تقديم كافة أوجه الدعم والرعاية، لهذه المبادرة المجتمعية الناجحة والمتطورة.

كما توجه معاليه بالشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، على جهودها الرائدة دائماً من أَجل رعاية الإنسان، وتنمية المجتمع في الإمارات والعالم، مثمناً مبادراتها المتواصلة في سبيل تشكيل حاضر المجتمع ومستقبله، على أسس راسخة، وقواعد متينة.

وأضاف معاليه: «إنه من حُسن الطالع، أن المسيرة الثامنة لفرسان القافلة الوردية تتزامن هذا العام مع احتفالاتنا بعام زايد الخير، وهو ما يبعث في نفوسنا، مشاعر الاعتزاز والافتخار، بمكانة القائد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بل ودوره الكبير في بناء الإنسان في الإمارات، إذ نعتزُ ونفتخر دائماً بما تعلّمناه منه، في أن تنميةَ الإنسان ورعايته هي غاية كل جهد وطني نبيل، وأن توفير كل سبل الحياة الكريمة له هو أَفضل عمل على الإِطلاق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا