• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

صحافة إسبانيا تتغزل في ليو رغم تعادل البارسا

ميسي بطل موقعة «العبقري والفضيحة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يناير 2017

محمد حامد (دبي )

«ميسي وحده لا يكفي».. هذا ما قالته الصحافة الإسبانية تفاعلاً مع تعادل فياريال وبرشلونة بهدف لكل منهما في الجولة الـ 17 لليجا، فقد تألق ليو كالعادة، وعلى حد وصف صحيفة «آس» المدريدية، فقد سجل النجم الأرجنتيني هدفاً رائعاً من ركلة حرة مباشرة، حينما وضع الكرة في المنطقة التي يسكنها العنكبوت، وهي إشارة إلى أنه لا يمكن لكثير من اللاعبين وضع الكرة في هذا المكان الصعب «المهجور»، كما ضرب القائم في كرة أخرى، ولم يحتسب له الحكم ركلة جزاء، ولكن كل هذا لم يكن كافياً، فقد خرج «البارسا» متعادلاً.

واستقر برشلونة في المركز الثالث بالليجا، بعد تعادله مع مضيفه فياريال بهدف لكل منهما، وعلى الرغم من أنه رفع رصيده إلى 35 نقطة، إلا أن إشبيلية يبلغ رصيده 36 نقطة يحتل بها المركز الثاني، بعد خوض كل منهما 17 مباراة، فيما يتربع ريال مدريد على القمة برصيد 40 نقطة، وله مباراة مؤجلة منذ انشغاله بخوض منافسات مونديال الأندية.

وتسبب جدول الترتيب والنتائج الأخيرة للريال والبارسا، في صياغة صحيفة «ماركا» المدريدية عنواناً أكدت به أن «الريال هرب» في إشارة إلى أنه أصبح وحيداً على القمة، ويمكنه رفع الفارق مع البارسا إلى 8 نقاط في حال حقق الفوز في مباراته المؤجلة، وهو فارق كبير يجعل «الملكي» أقرب نظرياً للفوز بالليجا، فقد أصبح الريال هو الذي يتحكم في مقعد القيادة، ويكفي أن لويس إنريكي المدير الفني للبارسا اعترف بأن فريقه يعتمد الآن على نتائج الريال، أي أن مصيره ليس بيده.

فيما قالت صحيفة «آس»، إن البارسا ضل الطريق إلى القمة، وخرج عن مساره المعتاد، في إشارة إلى صعوبة موقفه من المنافسة على لقب الدوري على الرغم من أن الوقت لا زال مبكراً، وقالت إن ميسي أنقذ فريقه من كارثة كانت وشيكة بالهدف القاتل في نهاية المباراة، والذي منح به التعادل للبارسا، ولكنه لم يكن كافياً.

وأكد ألفريدو ريلانو في مقال عبر صحيفة «آس» أن الفارق الواضح الآن بين الريال والبارسا أن الأول لديه فريق قوي يملك الكثير من العناصر، سواء الأساسيين أو الاحتياط، كما أنه لم يعد يعتمد على رونالدو فقط، أو ثلاثي «بي بي سي» بيل وبنزيمة ورونالدو، فيما أكدت مباراة البارسا أمام فياريال أنه يعتمد بصورة واضحة على ميسي، وسط تراجع لافت في مستويات بقية العناصر وخاصة سواريز ونيمار، فضلاً عن إرهاق سيرجيو بوسكيتس الذي لا يغيب عن أي مباراة بسبب عدم توفر البديل.

وفي كتالونيا كان الهجوم على التحكيم واضحاً، حيث وصفت صحيفة «موندو ديبورتيفو» ما حدث في المباراة بالفضحية التحكيمية، وأشارت إلى أن الفريق الكتالوني استحق الحصول على ركلتي جزاء، ومن جانب آخر، أشارت إلى أن لحظة عبقرية من ميسي أنقذت البارسا، ما جعل المباراة التي أقيمت بالمادريجال تستحق وصف «موقعة العبقري والفضيحة».

صحيفة «سبورت» أشارت إلى أن النقطة التي حصل عليها البارسا لم تكن عادلة، وأشارت إلى أن حكم المباراة، وسوء الحظ كانا لهما دور في هذا التعادل، فقد سدد هجوم برشلونة أكثر من 10 كرات اتسمت بالخطورة تجاه مرمى فريق فياريال، ولكن يحسب للفريق المنافس صلابته الدفاعية أيضاً، وقدرته على شن هجمات مرتدة خطيرة، وتابع تقرير «سبورت»: الفارق أصبح 5 نقاط مع الريال الذي يملك مباراة مؤجلة، ما يؤشر إلى صعوبة أوضاع البارسا، صحيح أن التعادل لم يكن عادلاً أمام فياريال بسبب أخطاء التحكيم وسوء الحظ، ولكن برشلونة ليس في أفضل حالاته.

وحظيت إشارات بيكيه لرئيس رابطة الليجا خافير تيباس باهتمام واسع، فقد أشارت صحيفة «سبورت» إلى أن مدافع البارسا أشار قائلاً: هل رأيت هذا؟، حيث يشتهر تيباس بأنه مدريدي، وسبق له انتقاد نجوم البارسا ووصفهم بالوقوع في فخ المبالغة، حينما ألقيت عليهم زجاجات المياه في المستايا، ورفض تيباس التعليق على إشارات بيكيه، مشيراً إلى أنه لا يعلم إذا كانت هذه الإشارات موجهة له أم لا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا