• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الأدلة الجنائية» لا تزال تحقق في أسباب الحريق

التحقيقات تكشف: واجهة فندق العنوان من مادة سريعة الاشتعال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

تحرير الأمير (دبي) كشف المقدم جمال أحمد إبراهيم مدير إدارة السلامة الوقائية في الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، عن أن التحقيقات الأولية في حريق فندق العنوان، الذي شب عشية ليلة رأس السنة بدبي، أظهرت أن الواجهة الإمامية للفندق غير مطابقة للمواصفة، إذ إنها مشيدة من مادة سريعة الاشتعال؛ ما ساهم في سرعة اشتعال الحريق، موضحاً أن إدارة الأدلة الجنائية في شرطة دبي لا تزال تحقق في أسباب الحريق باعتبارها الجهة الوحيدة المخولة بهذا الأمر. وأضاف أنّ لجاناً مشكلة بأمر من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تعتكف في الوقت الراهن لدراسة موضوع «الكسوة الخارجية والمواد المصنعة لها، إذ إنها المتسبب الأكبر في امتداد الحرائق». جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد أمس استعدادا لانطلاق دورة إنترسك 2016، المعرض التجاري البارز للأمن والسلامة والوقاية من الحرائق والذي يقام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض خلال الفترة من 17 &ndash 19 يناير، برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ويعد الحدث الرئيسي في شبكة ميسي فرانكفورت العالمية لمعارض الأمن والسلامة التي تضم أيضا منتدى إنترسك في فرانكفورت، سكيوتيك الهند، سكيوتك تايوان، سكيوتك تايلاند، إنترسك بوينس آيرس، سكيوتك فيتنام، وسجيوركسبو بوينس آيرس. وأعلن أن شهر مارس المقبل سيشهد إعلان الكود الجديد، علاوة على إصدار قانون السلامة العامة، مشيرا إلى وجود فجوة بين الدفاع المدني والشروط الحالية، لذا فإن الأخطاء تتكرر جراء هذه المسائل، مما استدعى وضع تعديلات في الكود تضمنت الإشراف على المبنى خلال جميع مراحل التشييد إضافة إلى سنة لاحقة. كما أوضح المقدم جمال أحمد إبراهيم أن قانون السلامة العامة سيحدد المتسببين في أي حادث سواء سقوط أو حريق، حيث سيتم تجريم الفاعل وتحميله المسؤولية، منوها بأنه فيما يتعلق بسقوط الأطفال فإن المسؤولية الكبرى ستقع على الأهالي. وقال: الدفاع المدني بدبي عازم على احتلال الصدارة في كافة مجالات الأنشطة بتطبيق الأحدث في تقنيات الحماية، الوقاية والتحكم، إضافة إلى آليات متكاملة لتحقيق رؤيتنا: أن تكون الإمارات واحدة من الدول الرائدة بالعالم على مستوى الأمن والسلامة. وتابع: وفق هذه الرؤية الاستراتيجية حقق الدفاع المدني مستويات تطويرية تنافسية عالمية في جميع خدماته، وانتقل بنسبة 100% بخدماته القابلة للتطبيق إلكترونيا. وفي إنترسك 2016 سنستعرض تشكيلة واسعة من خدماتنا الذكية التي تتضمن نظام السلامة في المنازل الذكية ولوحة السلامة الشخصية، وطائرة الاستكشاف ونظام قارئ المباني الذكي. وتشهد دورة إنترسك 2016 إضافات أخرى مثل جناح السلامة في تصميم المباني ضمن قسم الحرائق والإنقاذ، إلى جانب جناح مخصص للوظائف والمهن يضم الآلاف من المحترفين والشركات المهتمة بفرص عمل المختصين بالقطاع الأمني. وقال منظمو المعرض في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط أن إنترسك 2016 سيكون الأكثر تمثيلا على المستوى الدولي فضلا عن المشاركة الأكبر على الإطلاق من الشركات الإماراتية بنسبة نمو 8% مقارنة بالعام الماضي بمشاركة 217 عارضا على مساحة 10,400 متر مربع. وقال أحمد باولس الرئيس التنفيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط: إن الاتجاهات الحديثة مثل«أشياء الإنترنت»لها تأثير كبير على صناعات الأمن والسلامة والوقاية من الحرائق حيث تصبح المنتجات والخدمات «ذكية» وأكثر اتصالا. ويعد قسم البيوت الذكية إلى جانب الأمن البدني، وأمن النطاقات من أحدث الإضافات إلى الأقسام الرئيسية الخمس في إنترسك 2016 وهي: الأمن التجاري، الحرائق والإنقاذ، السلامة والصحة، الأمن الوطني والشرطة، وأمن المعلومات. وسجل قسما الحرائق والإنقاذ، وأمن المعلومات أعلى معدل نمو سنوي حيث يشارك في قسم الحرائق والإنقاذ 374 عارضا بنمو سنوي في الحجم نسبته 27%، فيما يشارك 40 عارضا في قسم أمن المعلومات ما يعني أن القسم سريع النمو المخصص لمكافحة التهديدات الإلكترونية سجل نموا مضاعفا في عدد العارضين وكذلك المساحة. ولا يزال الأمن التجاري هو أكبر الأقسام الفردية حيث يشارك فيه 543 عارضا، كما تشهد أقسام الأمن البدني وأمن النطاقات (49 عارضا)، السلامة والصحة (167 عارضا)، الأمن الوطني والشرطة (99 عارضا) تمثيلا واسعاً أيضاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض