• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

الدوري الإيطالي يعود فاتراً بعد توقف «الكريسماس»

بصمة لاتينية على ثُلث أهداف «الجولة 19»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يناير 2017

عمرو عبيد (القاهرة)

حافظت فرق المقدمة في الكالتشيو على مقاعدها دون أي تغيير، بعد تحقيقها جميعاً الفوز في مباريات الجولة الـ 19 من البطولة الإيطالية، بعد التوقف بسبب أعياد الميلاد «الكريسماس»، وفاز أصحاب المراكز السبعة الأولى هذا الأسبوع، ليحافظ يوفنتوس على الصدارة بفارق 4 نقاط عن الوصيف روما، ويتبقى لليوفي مباراة واحدة مؤجلة، ثم جاء نابولي في المركز الثالث بفارق 3 نقاط عن الذئاب، وبفارق نقطة واحدة حل لاتسيو رابعاً ثم ميلان بنفس الفارق في المركز الخامس وله مباراة مؤجلة، وبعده أتالانتا بفارق نقطة أيضاً في المركز السادس، ثم إنتر ناسيونالي الذي تحسنت نتائجه مؤخراً، ليصعد إلى المرتبة السابعة بفارق نقطتين فقط عن أتالانتا.

الطريف أن هذه الجولة لم تشهد أي تغيير على الإطلاق في مراكز الفرق، والملاحظ فقط هو أن «النيرآتزوري» قد نجح في مواصلة سلسلة انتصاراته ليصل إلى 4 مباريات من الفوز المتتالي مثل «البيانكونيري» المتصدر، كما عاد «الروسونيري» إلى طريق الانتصارات بعد الإخفاق في آخر مباراتين له بالدوري، وكذلك فعل نابولي ولاتسيو بعد تعادل «السماوي» وخسارة «البيانكوسيليستي» في الجولة السابقة قبل التوقف الأخير.

شهدت الجولة الـ 19 تسجيل 18 هدفاً فقط في 9 مباريات، وهو المعدل التهديفي الأقل على الإطلاق بين كل جولات البطولة الإيطالية هذا الموسم، وهو هدفان/‏‏‏ مباراة، «مع تأجيل مباراة فيورنتينا وبيسكارا في هذه الجولة» إلا أنه لا يبدو سبباً كافياً بالطبع لتراجع المعدل التهديفي في الكالتشيو، خاصة أن الجولة السابقة التي شهدت غياب اليوفي وميلان بسبب مباراة السوبر بينهما قد شهدت تسجيل 26 هدفاً في 8 مباريات فقط، بمعدل 3.25 هدف/‏‏‏ مباراة، وربما تكون العودة بعد فترة التوقف مع برودة الطقس عاملاً مؤثراً في هذا التراجع الذي ابتعد بفارق واضح عن متوسط المعدل التهديفي للبطولة حتى الآن وهو 2.8 هدف/‏‏‏ مباراة.

وواصلت البصمة اللاتينية فرض نفسها على أهداف الدوري الإيطالي، حيث سجل لاعبو القارة الأميركية الجنوبية 6 أهداف من إجمالي أهداف الجولة، بما يعادل أكثر من ثُلث الأهداف المحرزة، «مع استبعاد الهدفين الذاتيين اللذين تم تسجيلهما عبر النيران الصديقة هذا الأسبوع»، وتبلغ النسبة 37.5% بفضل أهداف نجوم التانجو هيجواين وديبالا في اليوفي وأليخاندرو جوميز نجم أتالانتا، بالإضافة إلى هدف كارلوس باكا الكولومبي هداف الميلان.

وبمناسبة هدافي القارة اللاتينية، دخل الأرجنتيني جونزالو هيجواين صراع الهدافين بقوة في الآونة الأخيرة بعدما استعاد ذاكرته التهديفية، وأحرز هداف الكالتشيو في الموسم الماضي هدفين ليرفع رصيده إلى 12 هدفاً محتلاً المركز الرابع في ترتيب الهدافين الحاليين، ولا يزال مواطنه ماورو إيكاردي نجم الإنتر في صدارة الهدافين بـ 14 هدفاً ولم يسجل أهدافاً هذا الأسبوع، وكان آخر أهدافه في الجولة الماضية ووقَّع مرتين في شباك لاتسيو.

أما كارلوس باكا الكولومبي فقد أحرز هدف فوز الميلان في هذه الجولة بعد غياب طويل امتد منذ الجولة السابعة ليسجل هدفه الأول بعد توقف طال لمدة 12 جولة، وإن لم يخض كل المباريات في تلك الفترة، حيث شارك في 15 مباراة من إجمالي 18 لعبها الروسونيري في البطولة، ومع ذلك يتصدر المهاجم اللاتيني قائمة هدافي الميلان في الكالتشيو برصيد 7 أهداف.

وشهدت الجولة إحراز ثنائي التانجو الأرجنتيني، هيجواين وديبالا، أهداف اليوفي الثلاثة في مرمى بولونيا بعدما سجل هيجواين هدفين مقابل هدف لديبالا، ليسجلا سوياً في هاتين المباراتين من أصل 11 مباراة شاركا فيها معاً في الدوري الإيطالي هذا الموسم، بنسبة 18% من حصيلة مشاركتهما كثنائي للهجوم في صفوف «السيدة العجوز».

وتكشف الإحصائيات الخاصة بهما معاً أن ديبالا صنع هدفاً وحيداً لمواطنه الأرجنتيني الوافد هذا الموسم إلى صفوف البيانكونيري، وهو ما يشكل نسبة 8% من جملة أهداف هيجواين حتى الآن، بينما لم يرد الأخير بالمثل أبداً. على الجانب الآخر يتواجد هيجواين فوق قمة هدافي اليوفي بـ 12 هدفاً أحرزها في 18 مباراة، بمتوسط 0.66 هدف/‏‏‏ مباراة وبمعدل هدف واحد خلال كل 102 دقيقة لعب، لكن لا تزال هذه الأرقام بعيدة عما قدمه الأرجنتيني الدولي في الموسم الماضي مع نابولي، حيث أحرز 36 هدفاً في 35 مباراة بمتوسط 1.03 هدف في كل مباراة، وبمعدل هدف واحد/‏‏‏ 82 دقيقة !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا