• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دعوة مفتوحة للشباب للمشاركة في السباق

فئات ترسم الإثارة في احتفالية الدراجات المائية بأبوظبي الجمعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، تتجدد إثارة منافسة الدراجات المائية على كاسر الأمواج بعد غد، مع انطلاقة سباق الإمارات للدراجات المائية في جولتها الثانية، حيث يستعد النادي لإقامة السباق المثير وبمشاركة الفئات السبع في المنافسة كالمعتاد، وسط توقعات بوصول أرقام المشاركين إلى ما يفوق السبعين متسابقاً.

والجولة هي الثانية في سلسلة سباقات النادي للدراجات المائية لهذا الموسم، ومن المتوقع إقامة السباق الثالث والأخير في أبريل المقبل ليكون بذلك ختام الموسم للجيت سكي.

ومن المنتظر أن ينطلق السباق الجمعة في التاسعة وخمس وأربعين دقيقة صباحاً، من خلال المرحلة الأولى وستكون البداية بفئة جالس مبتدئين، ثم فئة واقف محدود، ثم فئة جالس ستوك، ثم فئة واقف محترفين، ثم فئة واقف ناشئين، وأخيراً فئة جالس محترفين، وبعد ذلك تبدأ فترة راحة يليها انطلاق السباق الرئيسي الثاني والختامي في الثانية والنصف بعد الظهر، وبنفس تسلسل وترتيب فئات الصباح مع إضافة فئة سابعة وهي فئة الحركات الاستعراضية.

ووجه سالم الرميثي مساعد مدير عام النادي الدعوة إلى مختلف شرائح الشباب في الدولة والخليج العربي من أجل المشاركة في الجولة، موضحاً أن التجمع الشبابي وإفراغ طاقاتهم الهائلة من خلال المنافسة هو أحد أهم أهداف هذا السباق، وقال: «المشاركة كبيرة جداً وفي نفس الوقت فإننا نتوجه بالدعوة إلى كل من يرغب من أجل القدوم والمشاركة، والتنافس الشريف في هذا المحفل الذي يقترب من العالمية نظراً لكثافة وتعدد جنسيات المشاركين، والتنوع الكبير في الفئات عبر السباق».

وأكد الرميثي: «الطفرة الكبيرة التي تشهدها رياضات الدراجات المائية في الوقت الحالي، تتمثل في الإقبال الكبير على المشاركة دوماً بحكم أن استخراج رخصة المشاركة من اتحاد الرياضات البحرية وهي عملية سهلة ولا تحتاج لكثير من التعقيد، وبمتناول الجميع في الوقت الحالي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا