• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

نتيجة تحطم مسند رأس السرير

2,5 مليون درهم تعويض لمريض أصيب بالشلل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 فبراير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - قضت محكمة أبوظبي المدنية بإلزام إحدى الشركات الطبية بتأدية مليونين و500 ألف درهم تعويضاً لعربي أصيب بكسر في فقرات الرقبة وتمدد النخاع الشوكي، نتج عنه إصابته بعجز بنسبة 80% في أطرافه العلوية والسفلية، بعد أن تحطم مسند الرأس في سرير العمليات عقب إجرائه جراحة ديسك. وقد أيدت كل من محكمة الاستئناف ومحكمة نقض أبوظبي الحكم.

وكان المدعي قد تقدم بادعاء لمطالبة إحدى المستشفيات والشركة المسؤولة عن إدارة المستشفى بتعويض عن الأضرار الجسدية والمادية والنفسية والمعنوية الناجمة عن انفصال في فقرات الرقبة، أدى إلى تمدد النخاع الجذعي في عموده الفقري، وإصابته بالشلل شبه الكامل في جميع أنحاء جسمه، حيث إنه أجرى في المستشفى المدعى عليها عملية لإزالة ديسك في رقبته، وقد دخل المستشفى في يوم العملية ماشياً على قدميه، وكان يقود سيارته بنفسه، وبعد نهاية الجراحة خرج الطبيب إلى مرافقي المريض لطمأنتهم على نجاح العملية، وفي تلك الأثناء تحطم جزء من سرير العمليات وهو الذي يقوم بحمل الرأس والرقبة، ما أدى إلى حدوث انفصال في الفقرات وتمدد النخاع الشوكي، وكان من الممكن أن يؤدي إلى قطع النخاع ووفاته لولا أن مساعد الطبيب الذي كان لا يزال موجوداً قربه، قام بمسك رقبته قبل أن تسقط تماماً وينقطع النخاع الشوكي بسبب حالة التخدير الكاملة التي كان لا يزال تحت تأثيرها.

وفي المحكمة، أكدت لجنة الخبرة الطبية أن إصابة المدعي تعود إلى كسر سرير العمليات وأن الجراحة التي أجريت له كانت ناجحة ولا علاقة لها بحالة الشلل التي أصيب بها المدعي، وبناء عليه قضت المحكمة الابتدائية بعدم مسؤولية المستشفى وحملت الشركة الطبية كامل المسؤولية، باعتبار أن الجهة الإدارية هي المسؤولة عن سلامة المعدات وصلاحيتها للعمل، وقضت بإلزامها بتأدية 2,5 مليون درهم للمدعي وهو الحكم الذي أيدته كل من محكمة الاستئناف ومحكمة النقض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا