• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

لجنة تعليم المعاقين تطلع على التجارب العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 فبراير 2013

دبي (الاتحاد) - اجتمعت لجنة تعليم المعاقين التي تمّ تشكيلها بتوجيهات من المجلس الوزاري للخدمات مؤخراً للإطلاع على تفاصيل عدد من التجارب الناجحة والمراحل التي قطعتها بعض من الدول الكبرى، في مجال رعاية المعاقين وتعليمهم وتأهيلهم.

وأكد المجتمعون أنهم لن يدخروا وسعاً ولن يألوا جهداً في سبيل التأسيس لمرحلة جديدة لرعاية المعاقين، تتوافق ورؤية الدولة واهتمامها البالغ بهذه الفئة التي تعدّ جزءاً أصيلاً ومهماً في نسيج المجتمع.

وتعمل اللجنة على التأسيس لمرحلة أفضل لتعليم هذه الفئة الخاصة، بما يحقق لها المزيد من الفرص في التحصيل العلمي والمعرفي، ويمكّنها من الاندماج في مواقع العمل والإنتاج المختلفة، ويلبي احتياجات التنمية من الكوادر البشرية المؤهلة.

وتضم اللجنة مجموعة من المسؤولين والمختصين في وزارات التربية والصحة والشؤون الاجتماعية والداخلية والتعليم العالي، وعدد من المجالس التعليمية والهيئات والمؤسسات المختصة.

وعقدت اللجنة اجتماعها مؤخراً برئاسة علي ميحد السويدي وكيل وزارة التربية والتعليم بالإنابة رئيس لجنة تعليم المعاقين. وشهد الاجتماع استعراض جملة الاهتمامات البالغة التي توليها الدولة لفئة المعاقين، وحرصها على توفير كل أوجه الرعاية لهذه الفئة في سن مبكرة، والعمل على اكتشافها، وتذليل كل السبل أمام حصولها على الخدمات التعليمية والصحية عالية الجودة.

وقال السويدي إن اللجنة تضم نخبة من المسؤولين والمتخصصين والخبراء من مختلف الوزارات والجهات المعنية، تبذل كل ما في وسعها من أجل وضع البرامج التنفيذية لضمان فرص متكافئة للتربية والتعليم لجميع المعاقين، منذ مرحلة الطفولة المبكرة، ضمن أجندات عمل جميع المؤسسات التربوية والتعليمية والمتخصصة، فضلاً عن تطوير البناء المنهجي للبرامج التعليمية، وإعداد الخطط التطويرية المواكبة لروح العصر والتطور التقني، التي تتناسب والظروف الصحية والسمات الخاصة للمعاقين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا