• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

مسيرات أردنية تدعو إلى مقاطعة الانتخابات النيابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

جمال إبراهيم (عمان) - دعا معتصمون من الحراك الشعبي في اعتصام أمام المسجد الحسيني وسط العاصمة الأردنية عمان، بعد صلاة الجمعة أمس، إلى إطلاق سراح المعتقلين من أعضاء الحراكات ومحاربة الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية ومحاربة المسؤولين عن الفساد.

وجدد المعتصمون الدعوة لمقاطعة الانتخابات النيابية التي ستجري في الثالث والعشرين من الشهر الجاري، مشيرين إلى أن قانونها يزور إرادة الأردنيين، ويفرز مجلسا نيابيا ضعيفا غير مؤهل لمحاربة الفساد.

وعبر المتحدثون عن تصميمهم واستمرارهم في الحراك والمطالبة بمحاسبة الفاسدين، مؤكدين مقاطعة الانتخابات التي اعتبروا أنها “’مسرحية هزلية” وطالبوا بتعديل الدستور وبإصلاحات حقيقية.

ودعوا الحكومة إلى إعادة النظر في خصخصة الشركات الاقتصادية ومكافحة الفساد بجميع إشكاله وأنواعه، للحفاظ على الاقتصاد الوطني وموارده المالية من النهب والسلب والكشف عن التجاوزات والأخطاء التي أعاقت مسيرة الأردن.

وفي محافظة أربد (شمال) طالب متظاهرون بمقاطعة الانتخابات النيابية المقبلة، ووقف نهب المال العام وإفقار المواطنين. ورفع المشاركون شعارات منها “لا للفساد ولا للغلاء”، و”بالإرادة والتصميم نحقق التغيير”، و”’لا انتخابات دون توافق وطني”، و”نسقط السماسرة والتجار بإرادة الأحرار”.

وطالب المشاركون بعدم اتخاذ الحكومة قرارا جديدا برفع أسعار المواد التموينية والمياه والكهرباء وتخفيض أسعار المشتقات النفطية، وإعادة النظر بقانون الانتخابات النيابية لضمان حقوق المواطنين الدستورية في المشاركة في انتخاب مجلس نواب قوي وقادر على إصدار التشريعات وسن القوانين التي تنسجم مع مطالب الشعب الإصلاحية. وطالبوا برحيل الحكومة وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تجري الانتخابات النيابية، وفق قانون انتخابي توافقي يأتي من خلال تعديلات دستورية أساسها الشعب لفرز حكومة وطنية قادرة على النهوض بالوطن واسترداد ثرواته ومؤسساته. ... المزيد