• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تنفيذاً لقرارات مجلس الوزراء :

«الصحة» تبدأ تطبيق برنامج تقييم أداء 83 مستشفى وعيادة في 6 إمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

سامي عبد الرؤوف (دبي)

بدأت وزارة الصحة، تطبيق مبادرة «برنامج تقييم المستشفيات والعيادات الصحية» لتحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة في المرافق الطبية التابعة للوزارة من دبي وحتى الفجيرة والارتقاء بها إلى أعلى المعايير المتبعة عالمياً، وذلك تنفيذاً لقرارات مجلس الوزراء في جلسته الأخيرة يوم الأحد الماضي. وأعلنت الوزارة، أن برنامج «التقييم» سيطبق على 14 مستشفى و69 مركز رعاية صحية أولية، وفق 4 معايير عالمية رئيسة، هي: وقت الانتظار للحصول على الخدمة، ومستوى رضا المتعاملين، ومعدل أيام الإقامة، ونسبة نجاح العمليات، ويندرج تحتها 27 مؤشر قياس فرعياً، أبرزها وقت الأنظار في أقسام الطوارئ في المستشفيات ونسبة التهابات الجروح.

وقال الدكتور يوسف السركال، وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات بوزارة الصحة، في تصريح خاص لـ «الاتحاد»: «إن برنامج تقييم المستشفيات والمراكز الصحية سيطبق على مرحلتين، الأولى، هي التي بدأت بالفعل من يوم الاثنين الماضي، وتشمل جميع المستشفيات التابعة للوزارة، وبعض مراكز الرعاية، والمرحلة الثانية ستكون في مطلع النصف الثاني من العام، وتضم بقية مراكز الرعاية الصحية الأولية، والمراكز التخصصية». وأشار إلى أن الوزارة أعدت استبياناً لقياس رضا الجمهور عن أداء مرافق الوزارة الطبية، وتم إعدادها حسب أفضل الممارسات العالمية التي تستطلع آراء المتعاملين، كاشفاً عن أنه سيتم قياس المؤشرات لكل مرفق طبي على أساس دوري، وعرض النتائج على الجمهور والمتعاملين بشكل سنوي، لتعزيز الشفافية في التعامل مع الجمهور، وخلق بيئة تنافسية بين مستشفيات ومراكز الوزارة. وذكر أن الوزارة سترصد وتقيم مستويات التقدم والتحسن في الخدمات المقدمة، وذلك وفق آلية تقييم موحدة قائمة على المؤشرات والمعايير المحددة، لافتاً إلى أنه سيكون هناك قاعدة بيانات موحدة لحفظ نتائج التقييم، للوقوف على منحنى أداء المرافق الطبية صعوداً وهبوطاً.

وأكد أن «برنامج تقييم المستشفيات والعيادات الصحية» يكتسب أهمية كبيرة، كونه يسهم في دعم الجهود المحلية الرامية إلى تعزيز مستويات الشفافية والمصداقية في التواصل المباشر مع أفراد المجتمع، من خلال اطلاعهم على نتائج تقييم أداء المرافق الصحية التابعة لوزارة الصحة، بما من شأنه المساهمة الفاعلة في رفع مستوى رضا المرضى والمراجعين، وزيادة ثقتهم بقطاع الرعاية الصحية المحلي.

من جهتها، قالت الدكتورة، كلثوم محمد البلوشي، مديرة إدارة المستشفيات، المشرفة على تنفيذ برنامج «التقييم»: إن «تطبيق البرنامج سيكون وفق مراحل ممنهجة عدة تتمثل في وضع الخطط التحسينية التي ستستند إلى اقتراحات الجمهور واستجابته للنتائج التقييم، وسيتم الإعلان عن نتائج التقييم ونسبة رضا الجمهور، ابتداء من الربع الأول للعام المقبل 2017». وأضافت: «إن إطلاق هذه المبادرة يؤكد مجدداً التزام الوزارة الوثيق بتوفير الرعاية الشاملة، وضمان بيئة صحية مستدامة وآمنة، وتنافسية بين مختلف القطاعات الصحية في الدولة، إضافة إلى دفع عجلة نمو السياحة العلاجية في الإمارات، وترسيخ مكانة الدولة كوجهة متكاملة من الطراز الأول في المجال الصحي».

وأشارت إلى أن المبادرة تشكل خطوة مهمة نحو إرساء برنامج تقييمي يحث على المنافسة الشريفة بين مقدمي الخدمات الصحية، ويدفع بهم إلى مواصلة العمل على الامتثال لأعلى معايير الجودة والحرفية والكفاءة والسلامة والموثوقية في تقديم خدمات صحية تناسب احتياجات ومتطلبات المتعاملين.

وعن معايير ومؤشرات قياس أداء المرافق الطبية وفقاً لبرنامج «التقييم»، أوضحت البلوشي، أن هذه المعايير كثيرة ومتنوعة، إلا أنه من أهمها اعتماد 19 مؤشراً تقيس وقت الانتظار لتقديم الخدمات في (أقسام الحوادث، العيادات التخصصية، العمليات)، بالإضافة إلى مؤشرات تقيس معدل الإقامة، وأخرى تقيس أعداد ونوعية الأخطاء الطبية والجسيمة والوفيات، بحيث تتم دراستها وتحليلها، ووضع الطرق الكفيلة للحد منها وضمان عدم تكرارها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض