• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بانوراما معرفية سياقاتها عالميّة بنكهة محليّة

الثقافة في الإمارات.. جماليّات التنوير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 أبريل 2016

د. منصور جاسم الشامسي*

الحركة الثقافية (Cultural Movement)، تُعدّ مادة لدراسة الجماليات، أي أن الحراك الثقافي، بخصائصه، وطبيعته، وواقعيته، وأنماطه، وتفرعاته، هو مادة ملموسة ومحسوسة ومشاهدة، للدخول إلى عوالم الجمال، وهذا يتطلب معرفة سمات وسياقات ومستويات ودلالات الحركة الثقافية من جهة، وضرورة اكتشاف القيمة الجمالية الكامنة فيها، من جهة أخرى.

جماليات الحركة الثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة مُشاهدة، مرئية، ملموسة، متكاملة، مؤثرة، وتتطور. وعلى ضوء الفلسفة الجمالية، كأساس علمي نظري، نستطيع تكوين مدخل عام، وأساسي، حول الحراك الثقافي بالدولة، باعتباره مُتضمناً لأصول «جمالية» وبالتالي مخرجاته وكوامنه «جمالية»... لكن قبل ذلك لا بد من نظرة عامة على علم الجمال وفلسفته.

علم الجمال

«عِلم الجمال» كفلسفة يتناول مواضيع عديدة: الفنون، كالموسيقا، والرسم، والشِعر، والمسرح، التي لها أدور «تنويرية»، كما يدخل في نطاقه الأخلاق، والظواهر الجمالية،و الذائقة الجمالية، ودراسة خبراتنا وتجاربنا الجمالية، كما يهتم «علم الجمال» بالأفكار المتعلقة بالجميل والتناغم والانسجام والكمال، والمُثل الخالدة (الحق، الخير، العدل).

و«علم الجمال» تجريدي، معياري، قِيمي، يتعلق بعالم المُثل، وأيضاً هو «واقعي»، له ارتباط بالواقع، استناداً إلى التطور المعرفي لهذا العلم، وكونه قادما من هوامش الفلسفة، في هذا الإطار فإن «المدرسة الاجتماعية الجمالية» و «الفكر الاجتماعي الجمالي» أدخلا «علم الجمال» الحيز الوضعي، لم يعد تجريديا معياريا قِيميا، بحت، بل هو نشاط تأملي وعملي. ويعمل «علم الجمال» على بناء الفكر الجمالي والتذوق الجمالي والمشاعر الجمالية والأحكام الجمالية والتفكير التأملي والحس المرهف والتوافق والإلهام والوعي الأخلاقي ومعرفة الحق والنقد الواعي والأحكام القيمية والإدراك النقدي والإدراك التذوقي. هذه السياقات من الممكن أن تتحصل من خلال العمل الثقافي، وخاصة حين تكون قواعده الفكرية، بواعثها «جمالية»، أو قائمة على فلسفة جمالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف