• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

بعد خسارته معركة التعريفات الجمركية

«كبير الاقتصاديين» يغادر البيت الأبيض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2018

شريف عادل (واشنطن)

أعلن البيت الأبيض -الثلاثاء- استقالة جاري كون، كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومدير المجلس الاقتصادي الوطني، دون ذكر أي أسباب للاستقالة، التي لم تكن مفاجئة لأغلب المتابعين لتطور الأحداث داخل البيت الأبيض خلال الأسبوع الماضي. وقال معلقون إنه كان «الشخص الطيب الوحيد» المتبقي داخل البيت الأبيض.

وكانت صحيفة الواشنطن بوست أشارت يوم الجمعة الماضي، إلى أن كون هدد بالاستقالة إذا صمم الرئيس الأميركي دونالد ترامب على تطبيق التعريفات الجمركية الجديدة، وأشارت صحف أخرى بعدها إلى أن كون ظل في منصبه بعد إعلان ترامب نيته فرض تلك التعريفات، فقط ليحاول إثناءه عن تطبيقها.

وترك كون منصب رئيس ومدير العمليات، أو الرجل الثاني، ببنك الاستثمار العملاق جولدمان ساكس العام الماضي، براتب سنوي يتجاوز العشرين مليون دولار، ليلتحق بإدارة ترامب، براتب لا يتجاوز 30 ألف دولار سنوياً، وهو أقل راتب يحصل عليه أي من موظفي البيت الأبيض الذين يعملون مع ترامب، إلا أنه حصل على مكافأة نهاية خدمة من البنك قُدرت وقتها بنحو 285 مليون دولار، أغلبها في صورة أسهم.

وعقب الاستقالة، قال كون في بيان صادر عن البيت الأبيض مساء الثلاثاء: «حظيت بشرف خدمة بلدي ووضع السياسات التي تدفع النمو لمصلحة الشعب الأميركي، وتحديداً لقانون الإصلاح الضريبي التاريخي». وشكر ترامب لإعطائه هذه الفرصة، ثم تمنى له وللإدارة النجاح في المستقبل. وبدوره، امتدح ترامب كون، وقال عنه: «هو موهبة نادرة، وأشكره على خدمته المتفانية من أجل الشعب الأميركي».

ويمثل تصميم ترامب على تطبيق التعريفات الجمركية المرتفعة على واردات الصلب والألومنيوم تهميشاً لدور كبير مستشاريه الاقتصاديين، الذي كافح على مدى شهور لعدم خروجها للنور، ولكن على ما يبدو، نجح ويلبر روس وزير التجارة، وبيتر نافارو مستشار ترامب التجاري، في إقناع الأخير بتجاهل نصائح كون. وقال مسؤولان بارزان في البيت الأبيض قبل يومين، إن كون عبر عن استيائه من القرار لزملائه، وقال إنه قد يغادر البيت الأبيض لو طُبق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا