• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

ضمن البرنامج السينمائي لـ «الندوة»

«الثقافة والعلوم» تعرض «عسل ومطر وغبار» وتحاور الغانم وبدور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 مارس 2017

رانيا حسن(دبي)

استضافت ندوة الثقافة والعلوم، أمس الأول الاثنين 20 من الشهر الجاري، صناع فيلم «عسل ومطر وغبار»، كاتبة السيناريو ومخرجة الفيلم نجوم الغانم، وخالد بدور المشارك في المادة التوثيقية والإنتاج، كما أقيمت جلسة حوارية على هامش عرض الفيلم، بحضور أعضاء مجلس إدارة الندوة، والفنانتين فاطمة لوتاه ونجاة مكي، ونخبة من المهتمين، جاء ذلك ضمن البرنامج السينمائي للندوة.

وذكرت نجوم الغانم أن فيلمها استغرقت مراحل إعداده وتنفيذه عامين، وتكلف نحو نصف مليون درهم، وأشارت إلى أنه يقدم صورة مختلفة للمرأة الإماراتية، كما أنه يسلط الضوء على مهنة خاصة بالرجال، ولكن تمتهنها بعض النساء في تحدٍ وصبر.

وقالت إن أكثر الصعوبات التي واجهتها في الفيلم، هو التصوير في المناطق الجبلية: «تطلب منا ذلك حمل أجهزة التصوير والسير بها مدة طويلة، بالإضافة إلى صعوبة تصوير النحل عن قرب، لذلك تم الاستعانة بعدسات الماكرو، وهي مصممة خصيصاً لتصوير الأجسام الصغيرة جداً». واعتبرت الغانم أن الأفلام التسجيلية تهتم بالتناول الإنساني، موضحة أن هذا الجزء أطرحه بشكل غير مباشر في العمل الفني.

وقالت إن هذه الأفلام تبني علاقة إنسانية بين المشاهد والشخصية، ويرتبط بها ويشعر بإنسانيتها، وطرحت أمثلة عديدة في أفلامها، منها شخصية خميس مرزوق، وهو العبار في فيلمها «بين ضفتين»، أيضاً فيلم «أمل حويجة»، وتعاطف الجمهور مع تجربتها ومشاركته الإحساس معها بالغربة، أيضاً فيلم «حمامة»، وشخصية فاطمة الهاملي في فيلم «سماء قريبة»

وأشارت الغانم «يعود هذا الجانب للبحث الإنساني وإظهار الجوانب الكامنة وغير المعروفة، ويظهر هذا في ارتباط المشاهد بها وشعوره بالتماس معها في مناطق الحزن والفرح».

وأكدت أنها تعد الآن لفيلم آخر يتناول أيضاً المرأة في المجتمع الإماراتي، ويصور في الإمارات الشمالية ويقدم نموذجاً مختلفاً وثرياً. كما أشاد سلطان السويدى، رئيس مجلس إدارة الندوة، بقصة العمل الفني، معتبراً أنها تعبر عن جزء من التراث الوطني وجانب ثري يطرحه العمل الفني، كما تطرق الحضور في الجلسة الحوارية إلى القضية الأساسية للفيلم وهي العلاقة الثالثوية بين الرجل والمرأة والمجتمع، والتي تجلت بشكل واضح حيث تحول بعض الظروف، سواء العادات والتقاليد أو نقص الخبرة، دون تحقيق المرأة بعض طموحاتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا