• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

تباين الآراء حول صعوبة الامتحان

«الأحياء» تربك حسابات طلبة الثاني عشر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 مارس 2017

أبوظبي (إبراهيم سليم)

تنتهي غداً الامتحانات الخاصة بالفصل الدراسي الثاني لطلاب الثاني عشر الذين يدرسون منهج أبوظبي للتعليم، بأداء الامتحان في مادة الدراسات الاجتماعية، فيما أدى الطلاب اليوم امتحان مادة الأحياء، الذي جاء في 9 صفحات وتضمن 32 سؤالاً.

وظهر تباين شديد بين الطلاب الذين أكد عدد منهم صعوبة الأسئلة، وأبدى الطلاب المتفوقون انزعاجهم من السؤالين 11، و28، مطالبين بتوزيع درجاتهما على باقي الأسئلة.

وأكد الطالب علي حمد أن الامتحان جاء في مستوى الطالب المتوسط، وأنه خرج سعيداً من الامتحان. فيما أشار محمد حسن إلى أن السؤال 28 الذي يتناول تركيب DNA، تمت دراسته من دون تعمق واهتمام وفوجئ به في الامتحان، لكن غير ذلك فالامتحان سهل ومباشر.

وقال الطالب يونس أحمد «الامتحان سهل لكن هناك سؤالين ضمن الامتحان لسنا راضين عن الإجابة عليهما ولسنا متأكدين منهما. وإجمالاً، فإن الامتحان جيد المستوى، ولكن فقدان درجاتٍ أياً كانت تؤثر في معدلات نهاية السنة».

وقال أحمد فتحي إن امتحان الأحياء كان جيداً، مطالباً بمراعاة السؤال الحادي عشر عند التصحيح، فيما أشار الطالبان، عبيد مبارك، وراشد المزروعي إلى أن الامتحان جاء في مستوى الطالب المتفوق، وبعض الأسئلة كانت في مستوى الطالب المتميز، وبعض الأسئلة جاءت غامضة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا