• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الإمارات تثبت كل يوم أنها عند حسن ظن العرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 فبراير 2015

القاهرة - أحمد مراد:

أكد الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى أنه آن الأوان أن تتوحد صفوف الدول العربية لتشكيل جبهة عربية قوية موحدة تقف في وجه إرهاب داعش، مشيدا بموقف دولة الإمارات العربية المتحدة المساند والداعم لمصر في حربها ضد إرهاب وهمجية تنظيم داعش، وقال عمرو موسى: أتوجه بالشكر والعرفان لسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية الإمارات والذي كان من أوائل الدبلوماسيين العرب والأجانب الذي خرج في أعقاب الجريمة البشعة التي أزهقت أرواح المصريين في ليبيا ليعلن دعم الإمارات لمصر، وأكدت القيادة الإماراتية أنها تضع كل إمكانياتها تحت تصرف مصر في هذه الحرب، معلنة دعمها الكامل للقوات المصرية في مواجهة داعش، وهو موقف ينم عن مدى الأصالة التي تتمتع بها الإمارات وقياداتها، وهو المعدن الطيب الذي يظهر في وقت الشدائد، وأعرب موسى عن تأييده لاستخدام مصر حق الدفاع الشرعي المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة للدفاع عن الوطن والمواطنين، واستخدام هذا الحق في توجيه ضربة لمعاقل التنظيم الإرهابي في ليبيا. وثمن اللواء طه سيد طه نائب رئيس هيئة القضاء العسكري سابقاً رد فعل دولة الإمارات العربية المتحدة تجاه الكارثة التي تعرض لها المصريون في ليبيا، موضحا أن الإمارات تثبت كل يوم أنها عند حسن ظن العرب والمصريين جميعا، وأنها صاحبة مواقف رجولية وبطولية تظهر وقت الشدة، فبمجرد أن وقعت العملية الإرهابية في حق المصريين في ليبيا خرجت دولة الإمارات العربية المتحدة لتعلن تكاتفها حكومة وشعبا مع مصر في مصابها، وفي الوقت نفسه أعربت عن تأييدها لحق مصر في الدفاع عن نفسها وعن مواطنيها بتوجيه ضربات عسكرية ضد معاقل التنظيم الإرهابي داعش. وقال طه: المصريون جميعا يلمسون مدى صدق نوايا الإمارات، ومدى الشهامة والنخوة التي تتمتع بها القيادة الحكيمة لدولة الإمارات، وهو أمر ليس بالغريب، فقد اعتاد المصريون ذلك منذ عهد الراحل المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. ووجه محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية الشكر والتحية لشعب وقيادة وحكومة دولة الإمارات العربية لموقفها المساند لمصر في محنتها ومصابها الأخير، مؤكداً أن موقف الإمارات الداعم لمصر في حربها ضد الإرهاب ينبع من إيمان عميق بضرورة التعاون العربي من أجل استئصال الإرهاب فعلا وقولا، وتعزيز أمن واستقرار ووسطية الأمة عبر التصدي الجماعي والفاعل لهذه العصابات الإرهابية وفكرها الضال وممارساتها الوحشية. ورحب المهندس محمد صلاح زايد رئيس حزب النصر الصوفي بالموقف الإيجابي الذي اتخذته القيادة الإماراتية بالإعلان عن دعمها الكامل والمطلق لمصر في حربها ضد الإرهاب، وتأييدها لتوجيه ضربات عسكرية ضد معاقل التنظيم الإرهابي، مشيرا إلى أن الموقف الإماراتي يأتي تعبيرا عن وقوف دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا إلى جانب مصر على مختلف الأصعدة والميادين، وتأكيدا لتضامنها الثابت والمتواصل مع الأشقاء. وقال رئيس حزب النصر الصوفي: ليس بالأمر الغريب على أبناء زايد أن يسلكوا هذا الدرب، فقد تربوا على الأصالة وقيم العرب النبيلة التي تدفعهم إلى الوقوف إلى جانب الشعوب العربية الشقيقة في محنتها، وهو ما يلمسه المصريون باستمرار، مع كل شدة يتعرض لها الشعب المصري يجد دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا إلى جواره، ومن هنا تأتي المكانة الطيبة التي تحتلها الإمارات في قلوب المصريين جميعا. وأشاد المستشار حسين أبو العطا نائب رئيس حزب المؤتمر بموقف دولة الإمارات العربية التي أعلنت أنها تقف إلى جوار مصر في حربها ضد الإرهاب بكل قوة وبكل إمكانياتها، وهو الموقف الذي سبق أن كررته الإمارات مع دولة الأردن في أعقاب حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة، حيث وجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات بتمركز سرب من الطائرات المقاتلة «اف 16» للقوات الجوية الإماراتية في الأردن الشقيق لمساندتها في حربها ضد التنظيم الإرهابي، وهو موقف ينم عن مدى تطابق أقوال وأفعال دولة الإمارات العربية الشقيقة، فهذه الدولة العزيزة على قلوب العرب جميعا عندما تقول شيئا فإن فعلها يتطابق تماما مع كلامها. وتوقع أبو العطا أن يكون هناك تنسيق مصري ــ إماراتي في الحرب الدائرة ضد التنظيم الإرهابي، مؤكدا أن هذا التنسيق ستكون له نتائج إيجابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض