• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

مستشار عباس: استمرار الاستيطان يمنع قيام دولة فلسطينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 فبراير 2013

علاء المشهراوي (غزة) - حذر نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس من مخاطر استمرار الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، واستمرار احتجاز الأسرى الفلسطينيين.

وقال حماد لإذاعة “صوت فلسطين” أمس “إن استمرار مشاريع الاستيطان لعام آخر من الآن سيمنع إقامة دولة فلسطينية مستقلة”.

وشدد على أنه “من أجل إقامة مفاوضات جادة لحل الصراع يجب التذكير بأن كل الاتفاقيات السابقة مع الجانب الإسرائيلي كانت تنص على عدم القيام بأي أعمال أحادية الجانب يمكن أن تحدد طبيعة الحل النهائي”.

واعتبر أن استمرار الاستيطان بالوتيرة القائمة الآن مع تمسك حكومة إسرائيل بموقفها الحالي الذي يتحدث عن بقاء المستوطنات سواء تلك الكبيرة أو التي تخدم أمنهم يعني أنه خلال عام لن تبقى إمكانية لإقامة دولة فلسطينية مستقلة. وأشار إلى أن إسرائيل تتحدث عن ضرورة بقاء جيشها على طول نهر الأردن، وفي معظم منطقة الأغوار، وهذا يعني أن الدولة الفلسطينية التي نريدها لا يمكن أن تشكل الضفة الغربية بأسرها إلا بإخراج المستوطنين منها.

وجدد حماد تأكيد أن “الاستيطان كله غير شرعي”، مستدركا بالقول “من المفترض أن تقود المفاوضات إلى تحقيق حل الدولتين، وإنهاء الاحتلال لأرضنا ومن ثم فإن الاستيطان حكماً يجب أن يتوقف”. وشدد على الحاجة إلى وضع جدول زمني للمفاوضات سواء كان هذا لعام أو اثنين. وقال إن هذا الموقف الفلسطيني سيطرح بهذا الوضوح على الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال زيارته المقبلة للأراضي الفلسطينية في الربيع المقبل.

إلى ذلك، توجه وفد فلسطيني أمس إلى واشنطن بهدف إبلاغ المسؤولين الأميركيين بالموقف الفلسطيني المتعلق بالمفاوضات مع إسرائيل وآليات نجاحها. وقالت مصادر فلسطينية إن الوفد سيركز على القضايا التي تساعد على إنجاح زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، وعلى وجهة النظر الفلسطينية المتعلقة بوقف الاستيطان، والإفراج عن الأسرى، ومرجعية واضحة لأي عملية تفاوضية مستقبلية. ويضم الوفد كلاً من صائب عريقات مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، ومحمد أشتية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وعضو الوفد الفلسطيني المفاوض.

وأعرب الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز أمس عن تأييده لإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح. وقال بيريز خلال اجتماع مع وفد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي “ إذا كنا نرغب في تحقيق السلام فإنه ليس هناك أي حل آخر سوى مساعدة الفلسطينيين على إقامة دولة منزوعة السلاح لهم”. وأكد أهمية حل الدولتين بقوله إن البديل هو “دولة ثنائية القومية، ما يعني استمرار النزاع والكراهية والصراع، وهذا أمر سيئ لكلا الجانبين .