• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  01:43    مؤيدو الانفصال في كتالونيا ينظمون احتجاجات ضد اعتقال قادتهم        01:44    582 الفا من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش منذ 25 أغسطس        01:46    قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش الإرهابي من آخر جيب في مدينة الرقة         01:46    مستوطنون يهود يجددون اقتحامهم للمسجد الأقصى بحراسة من القوات الإسرائيلية        02:04    وزارة الدفاع الإسبانية: تحطم طائرة عسكرية من طراز إف18 في مدريد    

الشيخة فاطمة في كلمة بمناسبة «يوم الأم»:

الأم في «إمارات الخير» رمز العطاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 مارس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات)، أن المرأة والأم في دولة الإمارات حققت الكثير من الإنجازات في مسيرتها منذ قيام دولة الاتحاد الذي قدم إليها بقيادة الآباء المؤسسين الفرصة للتقدم والنماء، وفتح أمامها أبواب التعليم والعمل والمشاركة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والإدارية، وكذلك السياسية.

وقالت سموها في كلمة وجهتها أمس، بمناسبة «عيد الأم» الذي يصادف في 21 مارس من كل عام، إن عيد الأم هذا العام يهل علينا والمرأة والأم الإماراتية بخير، وقد حققت الكثير من الأهداف التي بذلت القيادة الرشيدة جهداً كبيراً لتحقيقها من خلال الوقوف إلى جانب المرأة، مستلهمة بذلك المبادئ التي وضعها باني دولتنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه).

وهنأت سموها الأم الإماراتية وكل أمهات العرب وفي العالم، مؤكدة أن الأم الإماراتية حافظت على دورها داخل إطار الأسرة في تنشئة أبنائها على التقاليد العربية الأصيلة، وغرس قيم الولاء للوطن في نفوسهم وتربيتهم على التسامح، ليكونوا مواطنين قادرين على قيادة مستقبل الإمارات نحو التقدم والنماء، ولتظل الإمارات قوية منيعة تسهم في تعزيز العدالة وحقوق الإنسان في مختلف دول العالم. وقالت: «إن الأم في إمارات الخير والسعادة تمثل رمزاً للعمل والعطاء الإنساني الذي لا يتوقف من أجل النهوض بالمرأة ورعاية الطفولة والأمومة وتحقيق التنمية، وأصبحت نموذجاً يحتذى في المسيرة النسائية العالمية، تجمع بين التمسك بالثوابت الدينية والثقافية والحضارية والتفاعل الإيجابي مع معطيات العصر، كما أنها تجربة وطنية وإنسانية ناجحة بكل المقاييس». وأضافت سموها أن الأمر المهم في كل الإنجازات التي تحققت للمرأة والأم الإماراتية، هو أنها حافظت على منظومة القيم العربية والإسلامية والإنسانية الأصيلة والنبيلة، وهي تشق طريقها نحو المكانة التي هي عليها الآن، وهي ترجمة للمقولة التاريخية الخالدة للمغفور له الشيخ زايد (طيب الله ثراه) عندما قال: «إنني على يقين بأن المرأة العربية في دولتنا الناهضة تدرك أهمية المحافظة على عاداتنا الأصيلة المستمدة من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف... فهي أساس تقدم الأسرة.. والأسرة هي أساس تقدم المجتمع كله».

وأشارت سموها إلى أن المرأة الإماراتية تبوأت أعلى المناصب، وتشارك إلى جانب الرجل في كل مراحل الإنتاج والعمل، وتسهم في صياغة مستقبل الإمارات الزاهر، داعية الأمهات إلى مواصلة ممارسة دورهن الأساسي في بناء النشء وتقدم المجتمع.

وأكدت سموها أن دور الأم شهد مراحل تطور عديدة، بدأت مع جهود المؤسس المغفور له الشيخ زايد، فحينما بدأ (رحمه الله) مراحل تأسيس وبناء دولة الإمارات، وأثناء مواجهة الصعاب والمشاق، لم يغفل الاهتمام بالمرأة بصفتها الأم والأخت والابنة.. وكان - رحمه الله - في رؤيته الحكيمة الثاقبة في بناء الوطن والمواطن، يؤمن بأن المرأة هي نصف المجتمع، وأنه لا يمكن لدولة تريد أن تبني نفسها أن تستغني عن نصفها، وأن مشاركة المرأة في خدمة المجتمع والتنمية أمر أساسي ومهم لاستكمال حلقة العطاء، وكان الراحل الكبير يحث المرأة على التعليم، ويشجعها على العمل في المواقع التي تتناسب مع طبيعتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا