• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

في جلسة عصف ذهني نظمتها وزارة التربية

منهجية عمل في مدارس الدولة لتعزيز اللغة العربية بين النشء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

توصل المشاركون في جلسة العصف الذهني لتعزيز مهارات اللغة العربية والقراءة التي نظمتها وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع مجلس الشارقة للتعليم أخيراً، إلى حزمة من الإجراءات والتوصيات الكفيلة بإحداث التغيير المطلوب بما يصب في خانة تعزيز لغتنا الأم في نفوس الطلبة، عن طريق منهجية عمل قائمة على عدة محاور لإعلاء قيمة وشأن اللغة العربية، تمهيداً لاتخاذها كخارطة طريق في مدارس الدولة.

وتتمحور التوصيات في وضع تصور عام عن أفضل الممارسات في تحفيز الطلبة على القراءة، عبر الأنشطة المتنوعة، ودعم مراكز مصادر التعلم من قبل مديري المدارس، ونوعية الكتب ومدى مناسبتها والمرحلة الدراسية والعمرية للطلبة، ودور اختصاصي مصادر التعلم في تعزيز القراءة لدى الطلبة، وأدوار معلمي المواد الدراسية المختلفة في دعم مهارة القراءة.

أما المحور الثاني فهو الشراكات المجتمعية، ويدور حول استقطاب الطلبة، وتنمية مهارة القراءة، ومعارض الكتاب والأندية الثقافية وأدوارها المتعددة، فيما يتناول المحور الثالث الخاص بتطوير بيئة الطالب ، موضوعات، القدوة في المنزل والمدرسة والمجتمع ، والمكتبة المنزلية، والمحور الرابع يعنى في الإعلام المرئي والمقروء والمسموع، والمحور الخامس يتصل بالطالب وأساليب تحفيزه على القراءة.

وأكدت أمل الكوس الوكيل المساعد لقطاع البيئة والأنشطة المدرسية في وزارة التربية، أن جلسة العصف الذهني التي نظمتها الوزارة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين، تأتي لوضع الأطر العامة لتعزيز مهارات اللغة العربية في نفوس النشء وفي مقدمتها القراءة.

وقال سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، إن الجلسة خرجت بتوصيات وتصورات مهمة يعول عليها كثيراً في رفد اللغة الأم بالمزيد من النجاح على صعيد غرس أساسياتها وجمالياتها في طلبة مدارسنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض