• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«منحة الشيخ محمد بن زايد» تستقطب 7 خريجين بجامعة زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

أبوظبي ( الاتحاد):

حصل 7 من خريجي جامعة زايد بفرعيها أبوظبي ودبي على منح من برنامج «منحة الشيخ محمد بن زايد للتعليم العالي»، لمواصلة دراستهم في جامعات إماراتية وعالمية مرموقة.

وتهدف المنحة إلى دعم الطلبة المتميزين أكاديمياً، خاصة في المجالات والتخصصات الأكاديمية والعلمية التي تسهم في دعم وتعزيز جهود الدولة لبناء اقتصاد المعرفة.

وأعربت معالي الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة جامعة زايد، عن تقديرها وامتنانها لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي أطلق هذا البرنامج في عام 2011 والذي يمثل فرصة مهمة لدعم المتميزين من خريجي وخريجات الجامعات لمواصلة تعليمهم العالي بما ينمي من مهاراتهم وقدراتهم العلمية والعملية.

وقد شملت قائمة الفائزين بالمنح سبعة من الطلاب والطالبات منهم طالبتين اثنتين حصلتا على منح لدراسة الدكتوراه في الخارج، وهما نورا عبدالملك العبيدلي والتي سوف تستكمل دراسة الدكتوراه في الإعلام والآداب في جامعة ويستمنستر، ودانا سيف المزروعي، التي ستلتحق بجامعة ليسيتر لنيل درجة الدكتوراه في «دراسات المتاحف»، وسوف يواصل الباقون دراستهم لمرحلة الماجستير في جامعات إماراتية، وهم: زايد سيف المنصوري والعنود الشيخ فقد حصلا على منح لإكمال الماجستير في «الاتصال» بتخصص في دراسات السياحة والثقافة في جامعة زايد، في حين ستبدأ ميثاء حميد المري دراستها لنيل درجة الماجستير في أساليب التعلم والتدريس في جامعة زايد، أما إبراهيم العبيدلي فقد حصل على منحة لدراسة الماجستير في «الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية» في جامعة الإمارات، كما حصلت نورا فهد الزعابي على منحة لدراسة الماجستير في الإدارة والتسويق والإعلام في جامعة السوربون- أبوظبي.

من جهته أشار الدكتور رياض المهيدب، مدير جامعة زايد إلى أن هذا الدعم الذي يحصل عليه طلاب جامعة زايد مستمر، حيث استفاد من هذا البرنامج حتى الآن (53) طالبا وطالبة من الذين التحقوا بجامعات محلية وعالمية مرموقة لاستكمال دراساتهم العليا لمراحل الماجستير والدكتوراه». وأوضح الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات مهنا المهيري بأن البرنامج ينسجم مع رؤية ومهمة مؤسسة الإمارات التي تقوم على الاستثمار في تنمية وتمكين الشباب الإماراتي، من خلال برامج اجتماعية طويلة الأمد ترمي لإحداث تأثير اجتماعي إيجابي ومستدام في حياتهم. وأضاف المهيري أن هذا البرنامج يعكس حرص قيادتنا الرشيدة على دعم وتمكين الشباب الإماراتي، وتوفير كافة سبل الدعم التي تمكنهم من الارتقاء بمهاراتهم وخبراتهم، وتحقيق تطلعاتهم التعليمية والمهنية. ولفت المهيري إلى أن قائمة الفائزين بمنح هذا البرنامج ضمت مجموعة متميزة من الطلبة المواطنين الذين تمكنوا من الحصول على قبول دراسة في جامعات دولية ومحلية مرموقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض