• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

ارتياح في «منطقة الظفرة»

«التربية الإسلامية».. الطالبات راضيات والطلاب يشكون في مدارس أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 مارس 2017

إيهاب الرفاعي وإبراهيم سليم (أبوظبي، منطقة الظفرة)

يؤدي اليوم طلبة الثاني عشر في المدارس الحكومية في أبوظبي امتحان مادة الأحياء، بعدما أدوا أمس الامتحان في مادة التربية الإسلامية التي جاءت في 25 سؤالاً، في 6 صفحات، تضمنت أسئلة حول الربا، وعن الفوائد الصحية لعدم الإسراف في الطعام، وأحكام التجويد.

كما أكد مجلس أبوظبي للتعليم على استمرار الدوام كالمعتاد، وعدم تعليقه. وتباينت آراء الطلاب حول الامتحان، بين من رآه في مستوى الطالب المتوسط، بينما رأى آخرون أنه لا يراعي الفروق الفردية للطلاب، ووصفه طلاب بأنه لم يكن عادياً، ويفوق مستوى الطالب المتوسط، ومعظم الطلاب ذكروا أنهم طلبوا توضيحاً لأسئلة اتسمت بالغموض، واحتاروا فيها، من معلم المادة إلا أن طلبهم ووجه بالرفض.

وقال الطالب علي حميد: إن الامتحان «سهل جداً»، ولم يكن صعباً، ولم أواجه أي صعوبة، والمفترض أن هذه المادة يتوجب أن يحصل الطالب فيها على الدرجة النهائية.

وذكر الطالب محيي الدين محمد، أن الامتحان متوسط، واحتوى على أسئله تشكل التباساً لدى الطالب، وتحتاج إيضاح لمعرفة المطلوب، خاصة السؤال الأخير الخاص بـ«البيوع»، وفيه أسئلة سهلة، آية وتم طلب تفسيرها، ومعنى «حديث» وما يستفاد منه، وأحكام التجويد.

وقال عبيد سعيد: إن الامتحان فوق مستوى الطالب المتوسط، وكان يحتاج إلى توضيح، كما أنه لم يأت كما توقعناه، ولذا صدمنا من بعض الأسئلة التي لم نفهمها، لكن هناك أسئلة سهلة، كنا نرغب في العلامة الكاملة في هذا الامتحان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا