• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

البرلمان العراقي ينعقد برئاسة الجبوري وسط شغب «نواب الانقلاب»

تغيير جزئي في حكومة العبادي تحت وقع التظاهرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 أبريل 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

صوت مجلس النواب العراقي (البرلمان) أمس، وفي حضور 173 نائبا بينهم نواب الكتلة الصدرية وبالإجماع على إقالة عدد من الوزراء وتسمية وزراء بدلا منهم ضمن التشكيلة الوزارية الجديدة التي تقدم بها رئيس الوزراء حيدر العبادي، وذلك في جلسة شابتها فوضى كبيرة، حاول فيها مشرعون تعطيل الجلسة ومنع العبادي من عرض تشكيلته الوزارية الجديدة التي تهدف لمحاربة الفساد.

وتم رفع الجلسة إلى غد الخميس بعد تصويت بإجماع الحاضرين لاستكمال مرشحي بقية الوزارات، مع سيطرة عشرات الآلاف من المحتجين على جزء من وسط بغداد للمطالبة بإجراء تصويت على التعديلات الوزارية، والذين انسحبوا بعد رفع الجلسة البرلمانية من محيط المنطقة الخضراء إلى خيم اعتصامهم في ساحة التحرير.

وصوت البرلمان برئاسة سليم الجبوري وحضور 173 نائبا من أصل 328، على إقالة ستة وزراء وتعيين ستة بدلا عنهم، وهم وزراء الموارد المائية حسن الجنابي، والعمل والشؤون الاجتماعية وفاء جعفر المهداوي، والصحة علاء غني، والتعليم عبد الرزاق العيسى، والكهرباء علاء دشر، فيما تم التصويت على عقيل مهدي للثقافة والسياحة ولكن تم سحبه لاحقا لاعتراض الكتلة الكردية..

وأجل البرلمان التصويت على مرشح العبادي لوزارة الخارجية الشريف علي بن الحسين بعد اعتراض النواب الكرد عليه. ورفض مجلس النواب مرشحي العبادي لوزارتي العدل محمد نصر الله، وعلي الجبوري للتربية، فيما صوت على استقالة وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، ورفض التصويت على الشريف علي بن الحسين بديلا عنه، وأجل التصويت على إقالة وزيري النقل باقر الزبيدي والاتصالات حسن الراشد.

وقال نائب عراقي إن أعضاء البرلمان رفضوا مقترح رئيس الحكومة بدمج بعض الوزارات، الأمر الذي أدى إلى إرجاء تسمية مرشحي عدد من الحقائب. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا