• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

العاهل البحريني يشيد بدور مصر الريادي.. واللجنة المشتركة تبرم سلسلة اتفاقات

القاهرة والمنامة: لا للتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 أبريل 2016

القاهرة (وكالات)

في وقت تخيم التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العرلية، بدأ العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة أمس، زيارة رسمية لمصر تستغرق يومين، يبحث خلالها العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين والشعبين وسبل تطوير وتوسيع آفاق التعاون المشترك على مختلف الصعد، إضافة إلى آخر المستجدات والتطورات العربية والاقليمية والدولية والقضايا موضع الاهتمام المشترك، مشيداً لدى وصوله إلى قصر الاتحادية، بالدور الريادي لمصر في دعم مملكة البحرين وتعزيز نهضتها، وجدد دعم بلاده الدائم والمستمر كل ما فيه خير واستقرار مصر، وتضامنها التام مع الجهود الواضحة والجلية التي يبذلها الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة لتحقيق آمال الشعب المصري في التنمية والرخاء، وتأييده الرؤى الطموحة لتقوية أركان البيت العربي والارتقاء بمكانته على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وشدد وزيرا الخارجية المصري سامح شكري ونظيره البحريني خالد بن أحمد آل خليفة على أهمية تعزيز الأمن القومي العربي ورفضهما أي محاولة للتدخل في الشؤون الداخلية العربية. وقال شكري خلال مؤتمر صحفي عقب أعمال اللجنة المشتركة بين البلدين، إن الجانبين تناولا التدخلات من خارج الاقليم العربي في الشؤون الداخلية وأكدا رفضها «تماما» مشيراً إلى أن التضامن والتكاتف بين الدول العربية «يعدان الوسيلة والسبيل للدفاع عن المصالح المشتركة إزاء هذه المحاولات». وأضاف أن «العلاقات حتى تكون مواتية، لا بد أن تكون مبنية على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية» مشدداً على وقوف مصر دائماً بجوار البحرين لدعم وحدتها واستقرارها. وذكر شكري أن علاقات مصر مع إيران مازالت على حالها «مقطوعة» موضحاً أن بلاده تدعو طهران في كل مناسبة إلى احترام سيادة الدول واستقرارها والامتناع تماماً عن أي شكل من أشكال التدخل في الشؤون الداخلية خاصة إزاء الحيز العربي «وفي مقدمتها البحرين».

من جانبه، أكد وزير الخارجية البحريني خلال المؤتمر الصحفي ذاته، متانة العلاقات التي تربط بين بلاده ومصر، واصفاً زيارة العاهل البحريني بأنها «مهمة». وقال الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة إن اجتماع اللجنة المشتركة أسفر عن الاتفاق على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التعاون والبرامج التنفيذية في مختلف المجالات. وأعرب عن شكره للمواقف المصرية الداعمة مملكة البحرين على مر التاريخ، مشيداً بحرص مصر على الأمن القومي العربي «الذي يعد الركيزة الأساسية لاستقرار المنطقة». كما أعرب عن تطلعه إلى أن تغير إيران سياستها الخارجية تجاه دول المنطقة وأن تبدل نهجها من السعي إلى السيطرة والهيمنة والتدخل في شؤون دول المنطقة، وأن تبني علاقاتها مع الدول حسب القانون الدولي ومبادئ الأمم المتحدة وحسن الجوار.

وبحث وزير الدفاع المصري صدقي صبحي مع رئيس هيئة الأركان لقوة دفاع مملكة البحرين الفريق الركن ذياب بن صقر النعيمي عدداً من الملفات والموضوعات ذات الاهتمام المشترك. وقالت وزارة الدفاع المصرية في بيان صحفي إن الجانبين بحثا علاقات الشراكة والتعاون العسكري ونقل وتبادل الخبرات ودعم القدرات القتالية والفنية للقوات المسلحة لكلا البلدين. وشهد يوم أمس افتتاح منتدى الأعمال المصري البحريني بحضور وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني، زايد راشد الزياني، لبحث إزالة العقبات التي تعترض سبيل تدفق الاستثمارات بين الجانبين.

وتوجت أعمال اللجنة المصرية البحرينية المشتركة باتفاقيتين و7 مذكرات تفاهم و7 برامج تنفيذية وبروتوكول للتعاون بين البلدين. وتتضمن الاتفاقيات التعاون في مجال الملاحة البحرية التجارية، وأخرى بشأن تجنب الازدواج الضريبي. وتتعلق مذكرات التفاهم السبع، بالتشاور السياسي بين وزارتي الخارجية، وأخرى بين المعهدين الدبلوماسيين، ومذكرات تفاهم بشأن الاعتراف المتبادل بالشهادات الأهلية البحرية للملاحين، والتعاون في مجالي الشباب والرياضة، والتعاون في مجال الشؤون الاجتماعية وفي مجال التخطيط. أما البرامج التنفيذية السبعة، فتتضمن المجالات، الشؤون الإسلامية، والزراعة، والتربية والتعليم والتعليم العالي، والصحة، والبيئة، والسياحة والثقافة، فضلاً عن بروتوكول للتعاون في المجال الإعلامي، ومحضر اجتماع الدورة التاسعة للجنة المشتركة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا