• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

كرنفال طلابي حاشد يثني على دور الإمارات

عدن تحتفل بذكرى انطلاق «إعادة الأمل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 أبريل 2016

بسام عبدالسلام (عدن)

أطلقت مدينة عدن أمس، كرنفالاً طلابياً بمناسبة مرور عام على إطلاق عملية «إعادة الأمل» التي أطلقتها دول التحالف العربي لنصرة الشعب اليمني الشقيق. وشهد ملعب نادي شمسان في مديرية المعلا، عروضاً كرنفالية شارك فيها قرابة 500 طالب وطالبة من مدارس عدن، وذلك في ظل الدعم والمساندة التي تقدمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بهدف إعادة الأمل إلى قطاع التعليم الذي تضرر جراء الحرب الأخيرة. وتزينت مدرجات وساحة الملعب بأعلام دول التحالف العربي، وعلى رأسها الإمارات التي أسهمت، ضمن جهودها في عملية إعادة الأمل، في انتشال أوضاع قطاع التعليم وتطبيع الأوضاع فيه من خلال جملة من المشاريع التنموية.

وحضر الحفل عدد من المسؤولين الحكوميين، بينهم نائب وزير التربية والتعليم الدكتور حامد لملس، ومحافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي، ومدير شرطة المدينة اللواء شلال شائع، وقيادات محلية وتربوية، وجمع غفير من اليمنيين. وتحدثت في الحفل مندوبة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي،الدكتورة إشراق السباعي عن الجهود المبذولة من أجل الارتقاء بمستوى التعليم نحو الأفضل، مؤكدة أن الهيئة تبنت خلال الفترة الماضية جملة من المشاريع التنموية من صيانة للمدارس وتأثيثها ورفدها بالأجهزة والمعدات اللازمة المدرسية، وأطلقت مشاريع تربوية أسهمت في تصحيح مسار العملية التعليمية، وكان آخرها مشروع الارتقاء بالتعليم الذي خلق آفاقاً جديدة للإبداع والتقدم لطلاب المدارس في عدن.

وأكدت أن لدى الهيئة برامج وخططاً كثيرة في مجال التعمير في عدة قطاعات، ومنها التعليم، وإن الوقت حان لبناء عدن يداً بيد مع أبنائها، فالأبواب مفتوحة، والدعم متواصل في جانب الأعمار، مضيفة «يجب أن تكون رسالتنا القادمة هي ترك السلاح، وحمل القلم والعلم، لنبني مستقبل عدن». وقالت السباعي: الأشقاء في دولة الإمارات وضعوا ثقلهم ودعمهم برغبة خلق شكل جديد للوضعية التي ورثها أبناء عدن من صلب النظام السابق الذي حكمها سنوات طويلة، وإن هناك ثقة خلق إبداع من خلال طلاب المدينة عبر تحصيلهم العلمي الصحيح المبني على الثقافة الصحيحة، بعيداً عما خلفته الحرب في عدن والمدن المجاورة.

وأضافت «اليوم نحن في الفصل الدراسي الثاني، ونتطلع إلى أن يتجاوب الجميع في مسار الإبداع المكمل للتحصيل العلمي، وإقامة الكرنفال الطلابي يأتي ضمن خطوات تدشين حراك رياضي مدرسي شامل، عبر مكتب وزارة التربية والتعليم في المدينة، من أجل تحقيق غايات وأهداف تجاه أجيال المستقبل». وأشارت إلى أن منح الأشقاء في الإمارات المقدمة إلى مدينة عدن هي فرصة يجب أن لا نغفلها، بل نستغلها لتبقى العلاقة بين متطلباتنا وبين الدعم الأخوي من قبل الأشقاء، علاقة دائمة نغير بها واقعاً مريراً تركته لنا السنوات الماضية، وأكملت ما تبقى، منها الحرب التي شنت علينا دون أي وجه حق»، مضيفة:«لنبادل الوفاء بالوفاء لعدن في المقام الأول، وللأشقاء أبناء زايد الخير».

وأكد محافظ عدن أن دعم التحالف، بقيادة السعودية والإمارات، أسهم في إعادة الأمل إلى المدينة، وتطبيع الحياة اليومية فيها عقب طرد الميليشيات، مضيفا:«هناك معانٍ كثيرة تحملها عملية إعادة الأمل لمدينة عدن، ويعد قطاع التعليم من المجالات التي حظيت باهتمام كبير من قبل الأشقاء في الإمارات الذين قدموا دعماً لا محدوداً لإعادة الأمل للطلاب». وقال: إن جهود تطبيع الأوضاع مستمرة في مختلف القطاعات، وإن عملية إعادة الأمل والإعمار تعد شاملة، وليست مقتصرة على جانب واحد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا