• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

56 ابتكاراً منها 10 وطنية

معرض «الابتكارات الزراعية» يستقطب أحدث التقنيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 مارس 2017

هالة الخياط (أبوظبي)

استقطب المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية في دورته الرابعة مشاركة 56 ابتكاراً زراعياً، منها 10 ابتكارات وطنية، تركز جميعها على التقينات الجديدة في الزراعة المحمية، وتوفير استخدام المياه والطاقة.

وشهد افتتاح الدورة الرابعة من المنتدى الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، كل من معالي الدكتور ثاني الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، ومعالي سعيد عيد الغفلي رئيس هيئة أبوظبي للإسكان، ومعالي مغيير الخييلي، رئيس هيئة الصحة في أبوظبي، وراشد الشريقي مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.

وأكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، في كلمته الافتتاحية للمؤتمر أن مسألة التغير المناخي تعتبر التحدي الأكبر بالنسبة لقطاع الزراعة على المدى الطويل، حيث إن تنامي وتيرة موجات الجفاف والفيضانات، وتغير أنماط هطول الأمطار، والارتفاع المتزايد لدرجات الحرارة السطحية، فضلاً عن الظواهر المناخية القاسية والمتكررة، ستزيد من صعوبة استدامة الإنتاج الغذائي، الأمر الذي باتَ يُشكل حقيقة واقعة في الدول النامية التي يُشكّل المجتمع الزراعي فيها نحو 70٪ من فقراء العالم. وأشار إلى حساسية المهمة الموكلة للوزارة في ظل تنامي أزمة المياه وندرة المياه الصالحة للشرب، وتفاقم مشكلة تآكل التربة في الأراضي الصالحة للزراعة، والتقلبات المتزايدة في الأحوال الجوية نتيجة تغير المناخ. ويشهد المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية، الذي يقام بشراكة استراتيجية مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وبدعم من وزارة شؤون الرئاسة وزارة التغير المناخي والبيئة، ويختتم أعماله اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، مشاركة متحدثين وخبراء من مختلف أنحاء العالم لمناقشة أبرز التحديات التي يواجهها القطاع مثل: المحاصيل المتكيفة مع المناخ، ونمو صناعة تربية الأحياء المائية، والصحة الحيوانية المتكيفة مع المستقبل، وتنمية أراضي المزارعين من أصحاب المزارع الصغيرة والإنتاج الحيواني المستدام. وأوضح ثامر القاسمي، المتحدث الرسمي باسم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى، أن المنتدى العالمي شهد مشاركة 56 ابتكاراً زراعياً تم اختيارها من أصل 400 ابتكار زراعي قدمت إلى لجنة المعرض التي تولت تقييم الابتكارات والموافقة على الابتكارات الجديدة ذات النفع الاقتصادي والتي تراعي معايير الاستدامة.

وبلغ عدد الابتكارات الوطنية المشاركة في المنتدى 10 ابتكارات، وفقاً للقاسمي، الذي أوضح أن خمسة منها لطلبة من جامعات الدولة، وتركز جميعها على التقينات الجديدة في الزراعة المحمية، وتوفير استخدام المياه والطاقة.

وضم منتدى الابتكارات الزراعية 15 فئة في مجال الزراعة والغذاء والابتكارات المتعلقة بهما، وتتمحور حول التقنيات البيولوجية، والبيئات القابلة للتحكم، ومكافحة الآفات الزراعية، والزراعة الذكية مناخيا، والزراعة الدقيقة، والزراعة العضوية، والتغذية، والمعدات والمكائن، إضافة إلى فئات تتعلق باستثمار تقنية المعلومات والاتصالات في الزراعة، والزراعة الحضرية، وإدارة المياه، وصحة التربة والنباتات، والزراعة بالمياه المالحة، والطاقة المتجددة.

وقال ناصر محمد الجنيبي الرئيس التنفيذي لمركز خدمات المزارعين بالإنابة: «إن مشاركة المركز في المعرض والمنتدى تمثل فرصة ليتعرف الجمهور على ما حققه مزارعو إمارة أبوظبي من تطور كبير في مجال الإنتاج الزراعي المتميز، وتزويد الأسواق بمنتجات طازجة ذات جودة عالية»، مشيراً إلى أن الابتكارات الزراعية مثل الزراعة المائية تساعد على إنتاج منتجات ذات جودة عالية على مدار العام باستخدام كمية من المياه أقل بنسبة تصل إلى 80%، مقارنة بطرق الزراعة التقليدية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا