• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

في إطار حملة «الجسد لا ينتظر»

تزويد تماثيل بأطراف اصطناعية ثلاثية الأبعاد في باريس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2018

باريس -(أ ف ب)

تجهز «المنظمة العالمية للمعوقين» (هنديكاب انترناشونال) غير الحكومية، الثلاثاء، في باريس عدة تماثيل بأطراف اصطناعية ثلاثية الأبعاد «للفت انتباه الرأي العام» إلى حاجة مئة مليون شخص في العالم إلى أطراف كهذه.

ووضعت المنظمة العالمية، صباح الثلاثاء، في إحدى محطات المترو في باريس نسخة ذراعين اصطناعيين على نسخة لتمثال فينوس-المعروض حالياً- في اللوفر. ومن المرتقب أن تزود منحوتات أخرى في متنزهات العاصمة الفرنسية بأطراف من هذا القبيل.

وحملة التوعية والتي تحمل اسم «بادي كانت ويت» (الجسد لا ينتظر) أطلقت في العام 2015، لأنه «بالرغم من العدد المتزايد للأشخاص الذين هم بحاجة إلى أطراف اصطناعية، فإن الرأي العام ليس على دراية كبيرة بهذه الإشكالية»، بحسب ما صرح كزافييه دو كريست مدير الفرع الفرنسي من المنظمة.

 وقال كريست :خلال المرحلة الأولى من هذه الحملة التي امتدت على تسعة أشهر، زوّد 19 شخصاً بأطراف اصطناعية ثلاثية الأبعاد في توغو وسوريا ومدغشقر. والحاجة تدعو اليوم إلى تكثيف الجهود والتوسع على صعيد البلدان ومساعدة المزيد من الأشخاص، .

وتعتزم المنظمة تقديم العون لأكثر من مئة شخص بترت أعضاؤهم في الهند خلال المرحلة الثانية من الحملة.

والمنظمة على قناعة تامة بخيارها اللجوء إلى أطراف اصطناعية ثلاثية الأبعاد بالرغم من تكلفتها المرتفعة.

وأوضح كريست «قبل الطباعة بالأبعاد الثلاثية، كان لا بد من إعداد قالب من الجص وتكييفه أربع أو خمس مرات... ما يتطلب عددًا كبيرًا من الاختصاصيين والتجهيزات».

أما اليوم، «فبات يكفي الاستعانة بآلة مسح ضوئي بحجم هاتف ذكي... وإرسال البيانات إلى برمجية حاسوبية لإعداد نموذج وطباعته بالأبعاد الثلاثية. فنحن نكسب الوقت ونعزز الفعالية خصوصاً عندما نكون في منطقة نزاع مثل سوريا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا