• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أربع روايات لموديانو تصدر عن «كلمة» للترجمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أصدر مشروع «كلمة» للترجمة، التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، أربع روايات مترجمة لباتريك موديانو الفائز بجائزة نوبل للآداب لسنة 2014، بالتزامن مع معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي يبدأ فعالياته اليوم.

والروايات الجديدة هي «دفتر العائلة» و«من أقاصي النسيان» و«سيرك يمر» و«صِبْية طيّبون»، وقامت بنقلها للعربية المترجمة اللبنانية دانيال صالح، وكان المشروع قام بنشر ترجمة روايتين لموديانو، في العام المنصرم. وتصدر هذه الترجمات ضمن سلسلة الأدب الفرنسيّ التي يشرف عليها ويراجعها الشاعر والأكاديميّ العراقيّ المقيم في باريس كاظم جهاد.

وقال الدكتور علي بن تميم، عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، إنّ الهيئة شديدة الفخر بصدور هذه الترجمات للكاتب الفرنسيّ المتميّز، التي تأتي لتثري مخزون المشروع من كبريات الأعمال الفرنسية، الحديثة والكلاسيكيّة، وتعيد تسليط الأضواء على الترجمة الأدبيّة والفكريّة، باعتبارها أحد أهمّ مصادر إغناء المكنون الثقافيّ والحسّ الجماليّ لقرّاء لغة الضادّ.

وأضاف بن تميم «أنّ ما صدر من أعمال مترجمة عن مشروع «كلمة» في السنوات الأخيرة يثبت صواب خطّة المشروع ونجوع برنامجه الذي يستند إلى آليّات العمل الجماعيّ الخلّاق، ويتوخّى الوصول بفنّ التّرجمة إلى مصاف عالٍية من الجَمال والدقّة وإمكان الوصول إلى مختلف فئات القرّاء».

برع موديانو المولود العام 1945، منذ رواياته الأولى، في تصوير الأفق الاجتماعيّ والسياسيّ المأزوم في فرنسا في السنوات التالية للحرب العالمية الثانية، وفي تحويل التجربة التاريخيّة إلى مأساة وجوديّة ضاغطة يعيشها أفراد محرومون من الإرث، ويفتقرون إلى أدنى المرتكزات، يحدوهم أمل جارف في تأسيس الذّات وتحقيق ما يكفي من الوضوح لإعادة ابتكار الحياة. تُوّج عمله بجوائز عديدة منها جائزة غونكور للرواية في 1978، وجائزة نوبل للآداب في 2014. وله أكثر من ثلاثين رواية ومجموعة قصصيّة.

أمّا مترجمة الروايات الأربع، دانيال صالح، فهي شاعرة لبنانية باللغة الفرنسية، ترجمت إلى العربيّة عشرات القصص القصيرة والقصائد، وساهمت في أنطولوجيا بالفرنسيّة لأعمال أنسي الحاج، وأعدّت وترجمت بالاشتراك مع شارل شهوان أنطولوجيا للقصّة القصيرة بعنوان «ثلاثون قصّة من الكوكب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا