• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»        01:36     ترامب يتخذ خطوة مبكرة لفرض قيود على الإجهاض على مستوى العالم         01:43    ليكنز قرر الاستقالة من تدريب الجزائر بعد الاقصاء من أمم افريقيا        01:45     المحكمة البريطانية العليا تؤكد ضرورة مشاورة البرلمان لتفعيل الخروج من الاتحاد الاوروبي    

جواهر القاسمي تدعو المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب الأطفال المصابين بالسرطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 فبراير 2015

الشارقة (الاتحاد):

دعت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، -الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال-، المجتمع الدولي للوقوف أكثر عند ظاهرة تزايد عدد الوفيات نتيجة الإصابة بمرض السرطان وسط الأطفال حول العالم.

ونوهت سموها بمناسبة اليوم العالمي لسرطان الأطفال الذي صادف يوم 15 فبراير، إلى ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤوليته الإنسانية تجاه هؤلاء الأطفال، وتحديداً ممن لا يتوافر في بلدانهم أو مناطق سكنهم عيادات متخصصة أو مستشفيات لتقديم العلاج اللازم لهم، خصوصاً أنه ووفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية هنالك نحو 80% من الأطفال المصابين بالسرطان يعيشون في الدول النامية، مؤكدة على ضرورة العمل على وضع استراتيجيات دولية مشتركة، لحماية أرواح آلاف الأطفال حول العالم من مرض السرطان، وما ينجم عنه من تداعيات سلبية على الأطفال وعائلاتهم والمجتمع بأكمله.

وأكدت الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي على أن لكل طفل في هذا العالم، الحق في أن ينعم بحياة صحية، وأن تتوافر له المقومات الأساسية لذلك، منوهة إلى أن هذا الحق هو واجب إنساني على المجتمع الدولي وقياداته كافة، بغض النظر عن الجنسية والعرق والدين، وأن هذا ما ستسعى إلى العمل من أجله بصفتها سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال.

ويعتبر اليوم العالمي لسرطان الأطفال بمثابة حملة عالمية، تشارك في رفع الوعي حول سرطان الأطفال والتعبير عن الدعم للأطفال والمراهقين المصابين بالسرطان، بالإضافة إلى الناجين منهم وعائلاتهم، وقد تم إطلاق هذا اليوم لأول مرة في عام 2002 حيث لاقى دعماً عالمياً من مختلف الشبكات والمؤسسات الرائدة في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض