• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ضمن فعاليات «الغربية للرياضات المائية»

كشف أسرار وفنون الصيد بالصقور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

أسرار وفنون الصيد بالصقور وأنواعها المختلفة والمخاطر المحيطة بها وكل التفاصيل التي تلامس تلك الرياضة التراثية، كانت من ضمن اهتمامات إدارة مهرجان الغربية للرياضات المائية المقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، بحيث تكون متاحة للزوار لمتابعة كل الفعاليات الشيقة، والتي لاقت إقبالاً كبيراً لتعلم تلك الرياضة واكتشاف أسرارها.

ركن الصقارة

داخل ركن صغير بالقرب من ساحة السوق الشعبي يجلس مجموعة من أمهر الصقارين، يستقبلون الزوار ويتبادلون معهم الأحاديث والرد على استفساراتهم وأسئلتهم حول رياضة الصيد بالصقور تلك الرياضة التراثية الشيقة التي مازال يحرص عليها قطاع كبير من المواطنين، حتى تحول المكان إلى مدرسة مصغرة لتعلم تلك الفنون ومعرفتها.

الصيد بالصقور هواية قديمة في مختلف مدن ومناطق دولة الإمارات، ففي البدء كان الصيد بالصقور وسيلةً لتوفير لحم الطيور والحيوانات البرية من الحبارى والأرانب والصقارة يسميها أبناء الإمارات «البيزرة»، وهو اسم مشتق من «الباز» الطائر المعروف، وتعد «البيزرة»، أو «الصقارة» من أهم ملامح حياة الصحراء، ولها وشائج وثيقة مع تاريخ البدو والصحراء.

ويحرص الصقارة داخل الركن الخاص بهم على تعريف الجمهور الكبير الذي يوجد يومياً لمعرفة المزيد عن عالم الصقور وطرق الصيد، وغيرها من المعلومات الأخرى بأنواع الصقور المعروفة ومنها الحر «الوافي»، ويمتاز بكثرة ألوانه وبكبر هامته، وهذا النوع يعشقه الكثير من الصقارين، وأفضلها ما يسمى بالفارسي، والقادم من الشام وباكستان، و«الجير» والذي من أجمل ألوانه الأبيض والأسود، ويقال إنه من أفضل الصقور، وهو يعيش في المناطق القطبية ويمتاز بالسرعة، ويعتبر أكثر شجاعة من غيره في صيد الفرائس، وترجع ندرة هذا النوع لصعوبة الوصول إلى المناطق التي يقطنها، لكنه موجود بطريقة التهجين في بعض الدول بكثرة، لكن هذا النوع لا يمكن الإقبال عليه من قبل أهل القنص، ومن عيوبه التنكر على صاحبه بسرعة وصعوبة التعامل معه في بعض الأوقات، كما تعرف الزوار على أنواع عدة من الصقور منها، «الشاهين» و«القرموشة» أو «المثلوث» و«الكوبج» و«الوكري» وغيرها.. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا