• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

في محاضرة باتحاد الكتّاب عن «الناقة في الشعر النبطي بالإمارات»

يحياوي: حبيبة الشعراء مثواها «مليحة» و«الدور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 فبراير 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

علاقة الثقافة بالتراث قديمة، وارتباطها بالذاكرة المجتمعية مصدر بحث دائم، لذلك لم يقتصر نشاط اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في أبوظبي على الأمسيات الأدبية فقط، لكنه أخذ في برنامجه الجديد يسعى إلى تنشيط القراءة والتشجيع عليها من خلال جلسات دورية، يشارك فيها مختصون، بغرض تسليط الضوء على بعض الكتب وتناولها بطريقة منهجية. وفي أول جلسة من هذا البرنامج استضاف الباحث والشاعر والإعلامي الجزائري عياش يحياوي، وذلك في لقاء حول كتابه الموسوم بـ»الناقة في الشعر النبطي في الإمارات»، أقيم في قاعة عبد الله عمران بمقر الاتحاد في معسكر آل نهيان.

في مستهل حديثه أشار المحاضر يحياوي إلى أن كتابه «الناقة في الشعر النبطي بالإمارات» بدأ إعداده قبل خمس سنوات، منوهاً بأن أهم من كتب في الدراسات النقدية عن الناقة بصفتها مرجعاً مقدساً عند العرب في الجاهلية هو د. مصطفى ناصف في كتابه «قراءة ثانية لشعرنا القديم». ثم قرأ فقرة يشير فيها إلى أن الكتاب يتناول الناقة، الأم المضحية، في الشعر النبطي الإماراتي، معدداً فوائدها في حياة أبناء البادية، ومن أهم هذه الفوائد إنقاذ الإنسان في مشاق ترحاله عبر الصحراء. وأضاف الباحث أن الناقة كان لها حضورها في الجغرافيا والذاكرة العربية، مستشهداً بأن الاكتشافات الأثرية التي تعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد، تبين أن الناقة كانت تدفن في منطقة «مليحة» بالشارقة، ومنطقة «الدور» في أم القيوين.

وأجرى عياش مقارنة بين صورة الناقة في الشعر الجاهلي كما وردت عند العديد من الشعراء أمثال طرفة، وزهير، ولبيد، والأعشى، حيث تقترن أحياناً بالخوف والقلق، وحتى بالشر، بينما يرى الباحث أن صورتها في الشعر النبطي تختلف كثيراً، فهي تمثل المحبة والحنان، وكانت الناقة موضع فخر واعتزاز لدى الشاعر النبطي الذي تغنى بحسنها وسرعتها وهو يشبهها بالغزالة والمرأة والحبيبة. ونوه عياش يحياوي بعدد من كبار الشعراء النبطيين في الإمارات، ومنهم: خليفة بن شخبوط آل نهيان، محمد المطروشي، عبيد النيادي، حزم بن خزام العامري الذي شبه صلابة الناقة والقوة العضلية لأقدامها بالرماح، والناقة عند الشاعر مدللة ومؤدبة، لذلك توصف بالحبيبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا