• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

«اليونيسيف»: مقتل 1000 طفل في سوريا منذ يناير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2018

جنيف (وكالات)

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» أمس، مقتل ما لا يقل عن 1000 طفل في سوريا خلال العام الجاري، وسط تدهور حاد للوضع الإنساني في الغوطة الشرقية بريف دمشق، مضيفة أن «العيش تحت الأرض» أصبح هو المعتاد في الغوطة، وأن بعض الأسر تعيش في مخابئ تحت الأرض منذ 4 أسابيع وبعض المخابئ فيها 200 شخص. وتحدثت تقارير سابقة للمرصد السوري الحقوقي عن مقتل 170 طفلاً، منذ إطلاق الجيش السوري والميليشيات الإيرانية الموالية له، في 18 فبراير المنصرم، هجومهم على الغوطة الشرقية المحاصرة منذ 2013. وأمس الأول، قتل 7 أطفال من أصل 80 مدنياً، لقوا مصرعهم جراء الغارات السورية على الغوطة الشرقية. ومع ازدياد حدة القصف في سوريا، أصدرت اليونيسيف في فبراير الماضي «بياناً بلا كلمات»، احتجاجاً على ما يتعرض له أطفال الغوطة الشرقية. وفي السياق ذاته، أظهرت أرقام المرصد أن 30 طفلاً سورياً قتلوا بنيران القوات التركية في منطقة عفرين، التي أطلقت أنقرة بها عملية عسكرية تستهدف القوات الكردية في يناير الماضي. وقالت المنظمة في تغريدة على حسابها بموقع تويتر: «ليس غداً وليس الأسبوع المقبل أو الشهر المقبل. أوقفوا الاعتداءات على الأطفال والمدارس والمستشفيات في سوريا. الحاجة إلى وقف النار تبدأ الآن».