• الأحد 22 جمادى الأولى 1438هـ - 19 فبراير 2017م
  03:46     حمدان بن محمد يعتمد مراحل تطبيق الضمان الصحي في إمارة دبي        03:47     المعارضة السورية تقول إنها مستعدة لمحادثات جنيف ولكن يجب أن يرحل الأسد         03:58     مقتل زعيم داعشي في انفجار شرق أفغانستان     

التحالف يدمر مستودعات نفط قرب دير الزور ومقتل 35 إرهابياً

الأكراد يقتحمون معقل «داعش» وسلاح روسي جديد يدخل المعركة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 فبراير 2015

عواصم (وكالات) وجهت قوات التحالف الدولي أمس ضربتين لمواقع داعش في سوريا، وأعلن الجيش الأميركي أن المقاتلات والطائرات من دون طيار دمرت العديد من مستودعات النفط قرب دير الزور وأصابت «وحدة تكتيكية كبيرة» قرب كوباني. في تطور آخر، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الكردية مدعومة من جماعات سورية مسلحة سيطرت على تلة داخل معقل تنظيم داخل في سوريا بعد اشتباكات دموية. وأضاف المرصد أن الأكراد وغيرهم من المقاتلين المحليين المعارضين لداعش سيطروا الآن على تلة جنوبي كوباني تقع في محافظة الرقة معقل داعش في سوريا. وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن هذه أول مرة يدخلون فيها إلى الرقة. وأضاف أن 35 من مقاتلي داعش وأربعة من أفراد القوات الكردية قتلوا في معارك بالقرب من كوباني كانت هي الأعنف منذ سيطرة الأكراد على البلدة. وقال المرصد في بيان ان وحدات حماية الشعب الكردي تمكنت من السيطرة على تلة بغدك داخل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة وتل جارقلي بالريف الغربي لمدينة عين العرب (كوباني) بالإضافة إلى السيطرة على قمة الطيار بالريف الجنوب الغربي للمدينة. وذكر أن وحدات حماية الشعب الكردي وكتائب موالية لها استعادت السيطرة على أكثر من 2000 كيلومتر مربع في ريف حلب الشمالي الشرقي بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم (داعش) ساهمت فيها طائرات التحالف العربي - الدولي بشكل فعال من خلال استهداف آليات وتمركزات التنظيم. وقال ان عدد الذين لقوا مصرعهم خلال المعارك من قوات وحدات حماية الشعب الكردي والكتائب الموالية لها وعناصر تنظيم (داعش) في مدينة عين العرب خلال الخمسة اشهر الماضية بلغ 1835 تقريبا. وفي محافظة أدلب شمال غرب سوريا قال المرصد ان 12 مدنيا من بينهم ثلاثة أطفال من عائلة واحدة وثلاث نساء لقوا مصرعهم جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة الناجية بريف أدلب. وفي سياق متصل افادت مصادر سورية من درعا بإعدام 12 عنصرا عسكريا من الجيش السوري لاتهامهم بالخيانة العسكرية بسبب تواصلهم مع الثوار السوريين. وقتل تسعة اشخاص بينهم عدد من الأطفال امس في قصف للمعارضة استهدف منطقة خاضعة لسيطرة النظام السوري في مدينة حلب، بحسب ما افادت وكالة الأنباء السورية الرسمية. وتحدثت «سانا» عن «ارتقاء تسعة شهداء بينهم ثلاثة اطفال جراء اعتداءات ارهابية بقذائف صاروخية على حي السريان في مدينة حلب». وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل تسعة أشخاص في هذا القصف، لكنه ذكر أن اربعه من القتلى هم أطفال. وأشار إلى إصابة 20 شخصا آخر بجروح. وبث ناشطون تسجيلا مصورا يظهر تحليق طائرة مروحية روسية من نوع «كاموف 27» مضادة للغواصات في سماء ريف إدلب. وقال ناشطون إن قوات النظام السوري بدأت باستخدام هذا النوع من الطائرات المروحية أخيراً في عمليات قصف المناطق السورية. والمروحية «كاموف 27» هي طائرة ذات مراوح مزدوجة، تحلق بارتفاع يصل إلى خمسة كيلومترات، وبسرعة تصل إلى 240 كلم بالساعة، وهذا ما يصعب استهداف الطائرة بالمضادات الأرضية التقليدية، بحسب معلومات أوردتها شبكة «شام». ودخلت «كاموف» الخدمة رسمياً في العام 1982، ويوجد منها عدة طرازات للنقل والإنقاذ والقتال الناري. وقد سجل ناشطون الظهور الأول لهذه المروحية أثناء تحليقها في سماء بلدة كنصفرة بريف أدلب.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا