• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

القاهرة تتمسك بحق الدفاع عن النفس والسيسي يدعو إلى وحدة الصف

مقاتلات مصرية تدك مواقع داعش في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 فبراير 2015

القاهرة (وكالات) أعلن الجيش المصري أن طائرات حربية مصرية قصفت فجر أمس مواقع لتنظيم «داعش» في ليبيا بعد ساعات على إعلان الفرع الليبي للتنظيم الإرهابي في فيديو قطع رؤوس 21 مصريا قبطيا خطفوا مؤخرا في هذا البلد. وجاء في بيان للقيادة العامة للقوات المسلحة ان «القوات المسلحة قامت الاثنين بتوجيه ضربة جوية مركزة ضد معسكرات ومناطق تمركز وتدريب ومخازن اسلحة وذخائر تنظيم داعش الارهابي بالأراضي الليبية وقد حققت الضربة أهدافها بدقة». وأوضح البيان أن الضربة الجوية جاءت «تنفيذا للقرارات الصادرة عن مجلس الدفاع الوطني وارتباطا بحق مصر في الدفاع عن أمن واستقرار شعبها والقصاص والرد على الأعمال الإجرامية للعناصر والتنظيمات الارهابية داخل وخارج البلاد». وبث التلفزيون الرسمي لقطات مصورة لطائرات تخرج من مراكزها ليلا وقال انها نفذت الهجمات في ليبيا دون الكشف عن نوعها او مواقع انطلاقها. وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي دعا الليلة قبل الماضية الى اجتماع طارئ لمجلس الدفاع الوطني متوعدا «القتلة» بالاقتصاص منهم «بالأسلوب والتوقيت المناسب». وتأتي هذه الهجمات الجوية المصرية غداة إعلان الفرع الليبي لتنظيم الدولة الإسلامية قتل 21 مصريا قبطيا خطفوا مؤخرا في ليبيا بقطع رؤوسهم. واكد الرئيس المصري في كلمته المتلفزة مساء الأحد أن «مصر ودول العالم أجمع تواجه معركة شرسة مع تنظيمات إرهابية تتبنى ذات الفكر الإرهابي المتطرف وتتشارك في نفس الأهداف التي لا تخفى عن أحد، وقد آن الأوان للتعامل معها جميعا من دون انتقائية أو ازدواجية في المعايير». واذ اعتبر السيسي ان «مصر لا تدافع عن نفسها فقط ولكن تدافع عن الإنسانية بأكملها من هذا الخطر المحدق بها»، اكد ان «هذا الإرهاب الخسيس الذي طال أبناء مصر، إنما هو حلقة جديدة في سلسلة الإرهاب المستشري في العالم كله، وهو ما يفرض علينا جميعا الاصطفاف من أجل استئصال جذوره وحماية العالم من انتشار سمومه». وزار السيسي صباح أمس الكاتدرائية المرقسية لتقديم التعازي لبابا الاقباط في مصر، داعيا المصريين مسلمين ومسيحيين الى التكاتف ووحدة الصف الوطني بما يكفل سلامة الوطن ويزيد النسيج الوطني المصري قوة وتلاحما لدحر الارهاب. وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف في تصريح له إن الرئيس السيسي أعرب عن مواساته لأسر الضحايا مؤكدا أنهم سيلقون كامل الاهتمام والرعاية من جميع أجهزة الدولة المعنية. وذكر أن الدولة المصرية التي احتفظت لنفسها حق الرد في التوقيت المناسب وبالكيفية التي تراها لم تأل جهدا لتحقيق القصاص السريع والعادل لأبنائها الأبرياء الذين قضوا جراء هذا الحادث «الارهابي» الغاشم. وقال إن الرئيس السيسي دعا المصريين إلى وحدة الصف الوطني والتكاتف لاجتياز هذه الأحداث العصيبة مؤكدا أن تعاضد المصريين مسلمين ومسيحيين هو السبيل الوحيد الذي يكفل سلامة الوطن ودحره للارهاب بل ويضيف مزيدا من القوة والتلاحم للنسيج الوطني المصري. وأشار الى ان الرئيس اكد أن مثل هذه الأعمال «الدنيئة» المجافية لتعاليم كافة الأديان السماوية وللقيم الانسانية النبيلة لن تثني المصريين عن مواصلة الطريق الذي بدأوه لبناء مصر الجديدة التي تحقق آمال وطموحات شعبها على أسس من العدالة والمساواة واحترام حقوق الجميع. وأكدت مصر أمس حقها الأصيل والثابت في الدفاع الشرعي عن النفس وحماية مواطنيها في الخارج ضد أي تهديد وفقا لنصوص ميثاق الأمم المتحدة التي تكفل للدول حق الدفاع الشرعي عن النفس. وذكرت الخارجية المصرية في بيان «ان مصر قامت فجر الاثنين بعمل عسكري من خلال توجيه ضربات جوية استهدفت مواقع ومراكز تخزين تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) الإرهابي بمدينة درنة الليبية». وجدد البيان مطالبة مصر لدول التحالف الدولي ضد تنظيم (داعش) والذي تشارك في عضويته بتحمل مسؤوليتها لدعم مصر السياسي والمادي واتخاذ جميع الاجراءات لاستهداف المواقع الخاصة سواء بـ (داعش) او باقي التنظيمات «الارهابية» المماثلة على الأراضي الليبية. وأضاف أنه في اطار متابعة تنفيذ تكليف الرئيس عبدالفتاح السيسي ارتباطا بالحادث «الإرهابي» الجبان الذي طال عددا من المواطنين المصريين في ليبيا تجري الخارجية اتصالات ومباحثات موسعة ومكثفة مع جميع دول العالم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا