• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

ماتا يقود تشيلسي الى ثمن نهائي كأس إنجلترا

«سيتي» يضرب شباك ليدز برباعية ويتأهل إلى ربع النهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 فبراير 2013

لندن (د ب أ) - حجز مانشستر سيتي بطاقته إلى ربع نهائي كأس إنجلترا بفوزه الكبير على ضيفه ليدز يونايتد من الدرجة الأولى برباعية نظيفة. واستعاد مانشستر سيتي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المراحل الثلاث الأخيرة في الدوري (تعادلان وخسارة)، وأوقف مغامرة ليدز في المسابقة بعدما أزاح الأخير توتنهام في دور الـ 16.

وبكر مانشستر سيتي بالتسجيل عبر لاعب وسطه الدولي الإيفواري يحيى توريه في الدقيقة الخامسة بعد لعبة مشتركة رائعة بينه وبين سيلفا وتيفيز حيث هيأ له الأخير كرة داخل المنطقة فراوغ الحارس وتابعها داخل المرمى الخالي، قبل أن يفرض المهاجم الدولي الأرجنتيني سيرخيو اجويرو نفسه نجماً للمباراة بتسجيله ثنائية في الدقيقتين 15 من ركلة جزاء اصطادها بنفسه وانبرى لها بنجاح، و74 اثر تمريرة عرضية رائعة من الإسباني دافيد سيلفا كسر على اثرها مصيدة التسلل وانفرد بالحارس داخل المنطقة ولعبها على يساره، وصنع الهدف الثالث الذي حمل توقيع مواطنه كارلوس تيفيز بعد لعبة مشتركة معه توغل من خلالها داخل المنطقة ولعب كرة عرضية بالمقاس إلى “الاباتشي” الذي لم يجد صعوبة في متابعتها من خط المرمى (52).

من جهة أخرى، واصل لاعب الوسط الإسباني الدولي خوان ماتا تألقه وقاد تشيلسي حامل اللقب إلى الدور ثمن النهائي، بفوزه على ضيفه وجاره برنتفورد من الدرجة الثالثة (4 - صفر) في مباراة معادة من الدور الرابع.

وعلى ملعب “ستامفورد بريدج”، سجل ماتا الهدف الأول بعد تمريرة طويلة حاول دفاع برنتفورد تشتيتها، لكن لاعب فالنسيا السابق روضها وسددها بيسراه قوية من خارج المنطقة سكنت الزاوية اليسرى لمرمى برنتفورد (54).

وعزز البرازيلي اوسكار تقدم فريقه بعد عرضية من الظهير الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش ضربها لاعب الوسط بحرفنة بكعبه من مسافة قريبة اخترقت حشود المدافعين وسكنت الشباك (68)، وأضاف المخضرم فرانك لامبارد من باب المنطقة الصغرى ومن تمريرة لماتا أيضاً الهدف الثالث، مسجلاً هدفه الـ 199 مع الفريق اللندني (71)، واصبح لامبارد على بعد ثلاثة اهداف من معادلة رقم هداف النادي لبوبي تامبلينج.

وحسم المدافع المخضرم جون تيري المباراة بتسجيله الهدف الرابع بكرة رأسية من مسافة قريبة اثر عرضية من اوسكار (81). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا