• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

السيسي وبن سلمان والطيب يفتتحون أعمال ترميم الجامع الأزهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2018

أحمد شعبان (القاهرة)

وجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الشكر للمملكة العربية السعودية على دعم الأزهر، وذلك خلال افتتاح أعمال ترميم الجامع الأزهر، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد السعودي، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين. كما أعرب فضيلة الإمام الأكبر عن شكره للسعودية على الدعم الذي تقدمه للأزهر الشريف، معرباً عن تقديره لموقف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي تعهد خلال زيارته للجامع الأزهر في عام 2016، باستكمال المشروعات التي تضمنتها المنحة التي بدأها خادم الحرمين الشريفين المغفور له الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لدعم الأزهر الشريف، سواء فيما يتعلق بترميم وتطوير الجامع الأزهر أو باقي مشروعات المنحة، كما أشاد فضيلته بأداء الشركة السعودية القائمة على تنفيذ هذه المشروعات، وإنجازها العمل بسرعة فائقة.

من جانبه، قال ولي العهد السعودي: «هذا واجبنا.. وكل سعودي يطمح ويتمنى أن يسهم ولو بشيء بسيط في ترميم وتطوير الجامع الأزهر ونحن سعداء بأن الشركات السعودية تقوم بدورها في مصر العزيزة، والغالية علينا جميعاً». وكان الثلاثة قد افتتحوا، عصر أمس أعمال ترميم الجامع الأزهر، التي استغرقت أكثر من ثلاث سنوات وتعد من أكبر وأوسع عمليات الترميم والتطوير التي شهدها الجامع الأزهر على مر تاريخه الذي تجاوز الألف عام. كما تفقدوا أركان الجامع الأزهر، للتعرف على معالم عملية الترميم والتطوير، الواسعة التي شهدها الجامع، ثم قاموا بأداء ركعتين «تحية المسجد» داخل «الظلة الفاطمية» بالجامع، وعقب ذلك شاهدوا مجسمات لعدد من المشروعات التي تضمنتها المنحة المقدمة من المملكة العربية السعودية لدعم الأزهر الشريف.

وشملت عملية ترميم الجامع الأزهر تغيير وتحديث البنية التحتية للجامع الأزهر بشكل كامل، بما في ذلك الأرضيات والفرش وشبكات الإضاءة والمياه والصرف والإطفاء والتهوية والصوت، وذلك وفقاً لأحدث المعايير العالمية، وبخامات تماثل المستخدمة في الحرم المكي. وتميزت عملية الترميم الجديدة بمراعاة الطبيعة الأثرية للجامع، حيث تمت كافة الخطوات تحت الإشراف الكامل لوزارة الآثار، كما جرى توثيق جميع مراحل الترميم، بحيث أصبح هناك ملف شامل لكل حجر وركن وزاوية داخل المسجد، يتضمن وضعها قبل وخلال وبعد عملية الترميم.