• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«قفاز الهزيمة» ينتظر «الثأر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

سيظل تاريخ الكرة الأوروبية يتذكر واقعة ميجيل رينا حامي عرين أتلتيكو مدريد في حقبة السبعينيات من القرن الماضي، فقد كان فريقه على وشك الفوز بدوري الأبطال عام 1974، بعد التقدم على بايرن ميونيخ حتى الدقيقة 120.

وبادر رينا والد رينا الحارس الحالي لفريق نابولي بمنح قفازه لمصور صحفي من صحيفة ماركا كان يقف خلف مرماه، ولم يتمكن رينا من التصدي لهجمة بافارية في الدقيقة 120 ليتعادل البايرن ويتم الاحتكام لمباراة الإعادة بعدها بيومين انتهت بفوز الألمان برباعية وانتزاع الكأس القارية.

وظهر رينا «الأب» البالغ 70 عاماً عبر صحيفة «إل إسبانول» ليتحدث عن موقعة هيسيل التي أقيمت قبل 42 عاماً، ومباراة الليلة بين المدريدي والبافاري، حيث يطالب الأبناء بالثأر.

وتابع رينا: «نجحنا في عام 1974 في التغلب على أندية عريقة وصولاً للنهائي، ومن هذه الأندية سلتيك ودينامو بوخارست ورد ستار وغيرها، لقد كان موسماً استثنائياً».

وعاد رينا بالذاكرة للوراء لأكثر من 40 عاماً، وأضاف: «أتلتيكو دخل التاريخ بفضل نهائي هيسيل أمام البايرن عام 1974، لقد كنا على وشك الفوز بالمباراة وباللقب، ولكن لسوء الحظ حدث ما لم نتوقعه في الثواني الأخيرة، ولم أتمكن من فعل شيء في هدف البايرن، الأمور لم تنتهِ بالشكل الذي كنا نتمناه».

وأضاف رينا: «لقد سيطرت علينا حالة من الحزن العميق، وترقبنا مباراة الإعادة بعد 48 ساعة من التعادل بمشاعر الحزن والقلق، لم أتمكن من النوم قبل هذه المباراة، لقد كان هناك شعور بالذنب لأننا أهدرنا لقباً كان في متناولنا، وحدث في مباراة الإعادة السيناريو الأكثر حزناً، وتوج البايرن بالكأس».

وعن مباراة الليلة قال رينا: «البايرن لديه فريق رائع ومدرب كبير، وفي المقابل أتلتيكو أصبح قوياً ولا يهاب أي منافس، على أي حال يظل البايرن هو الخيار الأسوأ بالنسبة لنا، لقد كنت أفضل أي فريق آخر في هذا الدور، أتمنى أن ينجح أتلتيكو في تجاوز البايرن من أجل إكمال المسيرة والفوز باللقب، لكي يحقق ما عجزنا عنه قبل أكثر من 40 عاماً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا