• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

بسبب ضعف الاستهلاك المحلي والاستثمار ومستويات التصدير

تراجع الناتج الصناعي في الهند خلال ديسمبر مدفوعاً بتباطؤ قطاع التعدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 فبراير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - أرجع تقرير اقتصادي الانكماش الذي سجله الناتج الصناعي الهندي خلال شهر ديسمبر الماضي إلى ضعف أداء القطاع الصناعي، الذي ينتج ثلاثة أرباع الإنتاج الإجمالي، وأيضاً ضعف أداء قطاع التعدين والمحاجر.

وأوضح التقرير الصادر عن شركة آسيا للاستثمار والمتخصصة في استثمارات الأسواق الآسيوية الناشئة، أن مستوى الإنتاج الصناعي في الهند سجل تراجعا بنسبة 0,6% في ديسمبر 2012.

وكان المحللون يتوقعون ارتفاع الإنتاج الصناعي ليتخطى مرحلة الانكماش إلى معدلات موجبة، لكن مكاسب القطاع الصناعي تستمر بالانخفاض بسبب ضعف الاستهلاك المحلي، والاستثمار، ومستويات الصادرات، وهو ما يخفض كمية السلع الاستهلاكية والرأسمالية على حدٍ سواء. ويؤثر هذا الانخفاض بدوره على قطاع التعدين والمحاجر، حيث يسبب تراجع النشاط الصناعي انخفاض الطلب على السلع.

ويتأثر القطاع الصناعي سلباً بعوامل عدة، منها الاستهلاك المحلي الذي يستمر بالانخفاض بسبب ضعف القدرة الشرائية التي يعيقها التضخم، والعجز المالي المتزايد الذي خلّف تداعياته على التصنيف الائتماني ذي الدرجة الاستثمارية للهند الذي أبعد المستثمرين الأجانب، وحجم الصادرات المنخفض الذي جاء بسبب ضعف الطلب في أوروبا المثقلة بالديون، والتي هي العميل التجاري للهند. ومن غير المرجح أن تتحسن الصادرات، حيث من المتوقع أن تسجل أوروبا انكماشاً آخر هذا العام.

ويعد الإنتاج الصناعي مقياساً للنشاط التجاري، حيث يقيس إنتاج المصانع، وعمليات التصنيع والتعدين ذات الصلة. كما يعكس الإنتاج الصناعي ميول المستهلكين ومعدلات الفائدة، حيث إن معدلات الإنتاج تتأثر بشكل كبير في هذين العاملين. ولهذا، يستخدم المتنبئون الإنتاج الصناعي حتى يكونوا فهماً أفضل للنشاط الاقتصادي في المستقبل.

ويعد الإنتاج الصناعي من المؤشرات المصاحبة، مما يعني أنه يعكس الوضع الاقتصادي الحالي. وإذا ما زاد النشاط الإنتاجي بشكل سريع، فهذا يعني أن الاقتصاد ينتعش وينمو، لكنه في الوقت ذاته مؤشر إلى ضغوط تضخمية قادمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا