• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

آراء وقضية

3 هل تعامل الشباب باحترافية مع إقالة كايو ؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 أبريل 2016

سامي عبد العظيم (دبي)

تطورت الأمور بسرعة في «قلعة الجوارح»، إثر الأنباء التي تصدرت المجالس عن إقالة المدرب البرازيلي كايو جونيور المرتبط بعقد مع النادي حتى الموسم المقبل، والتعاقد مع نظيره الهولندي فريد روتن، وتكمن المفارقة في أن النادي لم يعلن بصفة رسمية القرار الذي تناقلته الأوساط الرياضية أثناء مباراة الشباب والإمارات في «الجولة 24» لدوري الخليج العربي. تصريحات كايو الغاضبة في المؤتمر الصحفي بعد المباراة لها ما يبررها، فكيف يقبل المدرب أو غيره من المدربين في «زمن الاحتراف»، أن يكون مثل عامة الناس في الحصول على الأخبار الخاصة بمستقبله من مصادر أخرى، ولماذا لم تقم الإدارة بإعلان القرار رسمياً، أو تبليغه به على أقل تقدير، حتى ترفع الحرج عنها أمام مدرب، طالما امتدحت جهوده مع الفريق خلال الموسمين الحالي والسابق، على الرغم من الإخفاق الذي رافقه في محطات مهمة من الدوري. وبدا أن القرار الذي صدر عملياً، يُعيدنا إلى عصر ما قبل الاحتراف، ويضع علامات استفهام عدة حول أهميته في هذه المرحلة من الدوري، ودلالاته قبل جولتين من نهاية المسابقة، خصوصاً أن المدرب مستمر في أداء عمله، وهنا يبرز السؤال عن توقيت القرار، ولماذا لم يتم منحه فرصة حتى يُكمل مهمته مع «الأخضر»، ويتم إبلاغه لاحقاً مع تكريمه، كما قال النادي بعد انتشار الخبر. حاولنا هنا طرح هذه القضية لتسليط الضوء على الأحداث التي رافقت التطورات الخاصة بإقالة كايو جونيور، وناقشنا الأمر من زاويا عدة مع مختصين في الشأن الرياضي، وذلك لوضع النقاط على الحروف.

عبدالله صالح:

خطأ الجماعة «صواب»!

دبي (الاتحاد)

أكد عبدالله صالح مدير فريق الوحدة السابق، أنه يثق في احترافية إدارة نادي الشباب، وحرصها على مصلحة «الجوارح»، وذلك باتخاذ القرارات التي يكمن أن تحقق المصلحة العليا للنادي، بالطريقة التي تضمن استمرار العمل من دون أن يتم الكشف عن بعض الأمور، على غرار ما حدث في مناسبات عدة، استدعت بيع بعض اللاعبين، لتسوية الأمور المالية التي تهدف إلى الاستقرار المطلوب، وقال: ربما يكون صدور قرار الاستغناء عن المدرب البرازيلي كايو جونيور بطريقة متسرعة، ويمكن أن أصف هذا القرار بأن «خطأ الجماعة صواب»، والحقيقة أن النادي لم ينجح في التعاقد مع العناصر المطلوبة خلال الموسم الحالي من الأجانب، وقرار إقالة المدرب من دون أن تتم إحاطته علماً بالأمر نقطة سلبية تحسب على النادي، على الرغم من الوعي الذي تتبعه في خطواتها الإدارية. وأضاف: ينبغي تحاشي مثل هذه القرارات السلبية في الفترة المقبلة، وربما سعى النادي لعدم الإفصاح القرار قبل تسوية بعض الأمور، واللجوء إلى خيار الإعلان عنه، والحقيقة أن إدارة النادي تنظر إلى المستقبل، وتهدف إلى مصلحة الفريق الأول بالخطوات التي تضطلع بها، والرامية إلى مساعدة «الأخضر» على حصد النتائج الإيجابية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا