• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

سوبر ستارالدقيقة 59 كانت سببا مباشرا في اختياره الأفضل

فابيو ليما يدخل قلوب الوصلاوية في حفل «الرباعية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 فبراير 2015

علي معالي (دبي)

يستحق البرازيلي فابيو ليما «21 سنة» أن ينال لقب أفضل لاعب في الجولة، ليس فقط لكونه سجل هدفين للوصل في شباك الأهلي في المباراة التي انتهت بفوز الفهود برباعية نظيفة، ولكن لأنه كان نقطة تحول مهمة للغاية في المباراة خاصة في الدقيقة 59 عندما أنقذ مرمى الوصل من أغرب وأخطر هجمة شهدها دوري الخليج العربي هذا الموسم، حيث كانت شباك يوسف الزعابي خالية تماما عندما انفرد المهاجم المغربي أسامة السعيدي بالمرمى، وتفاجأ الجميع بعودة فابيو ليما من مركز رأس الحربة وبسرعة عالية ليضع نفسه أمام مهاجم الفرسان وينقذ مرمى الفهود من هدف مؤكد لو جاء لتغيرت الكثير في معالم المباراة، وكانت النتيجة وقتها تقدم الوصل بهدف نظيف.

نجح ليما أن يُدخل السعادة على قلوب الوصلاوية في الدقيقة 19 عندما سجل هدف التقدم، لم يكتف ليما بما قام به من تسجيل هدف وإنقاذ مرماه من هدف، بل سجل هدفين، أحدهما أكثر من رائع في الدقيقة 81 عندما استلم كرة من خارج منطقة جزاء الأهلي وأرسلها في شباك ماجد ناصر بمهارة عالية في زاوية بعيدة تماما عن حارس الأهلي.

نجح فابيو ليما في أن يسجل حتى الآن 4 أهداف في دورينا اثنان منها في شباك الأهلي وهدفا في مرمى الشباب وآخر في الشارقة، من خلال مشاركته في 15 مباراة لعب خلالها 1316 دقيقة، والطريف أنها ثاني أكبر نسبة تهديف لهذا اللاعب في مشواره حتى الآن حيث استطاع أن يسجل 3 أهداف في الموسم الماضي عندما كان يلعب بصفوف فريق أتليتكو جويانينسي في دوري ولاية جوياس البرازيلية، وسجل 5 أهداف مع نفس الفريق أيضا في موسم 2013 بدوري الدرجة الثانية.

يرى فابيو ليما أن هناك الكثير من الأسباب التي جعلته يتألق مع زملائه في مباراة الأهلي، وقال: «كان علينا أن نتفوق في المباراة الماضية، مهما كان المنافس لأننا خسرنا 3 مباريات متتالية وكان من الصعب علينا أن نخسر مباراة رابعة بهذه السهولة، وقبل المباراة كانت روح الجماعة هي أساس العمل، وهو ما شاهده الجميع على مدار 90 دقيقة حيث كنا نكثف من عملنا داخل كل مكان في أرض الملعب، من أجل السيطرة على الملعب، ونجحنا في أن نقول كلمتنا في ملعب المنافس الذي لم يكن سهلا بكل المقاييس».

قال: «العمل الجماعي الذي تعاملنا به مع المباراة كان سببا مباشرا في وجودي في آخر مكان بالنسبة لي في أرض الملعب، وهو خلف دفاعات وحارس مرمى الوصل لكي أنقذ شباك الوصل من كرة كادت أن تهز شباكنا في آخر لحظة، وعندما قمت بتحميس زملائي عقب إنقاذ الكرة، وهو شعور لا إرادي لكي نستمر في تقديم العرض اللائق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا