• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الكردستاني» يلوح بتصعيد المواجهات مع أنقرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 أبريل 2016

أنقرة (وكالات)

أعلن القيادي في حزب العمال الكردستاني جميل بايك، أمس، استعداد الحزب لتصعيد المواجهات مع قوات أنقرة، رداً على حملتها العسكرية. في حين قتل جنديان تركيان وأصيب أربعة آخرون بهجوم نفذه مسلحون أكراد في مدينة نصيبين، جنوب شرق تركيا قرب الحدود السورية.

واعتبر بايك، في مقابلة مع بي بي سي بثت أمس، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان «يصعد حربه». وأضاف أن «الأكراد سيدافعون عن أنفسهم حتى النهاية، طالما اعتمدت السلطات التركية هذه المقاربة، وبالطبع سيصعد حزب العمال الحرب».

وتابع بايك «لا نريد الانفصال عن تركيا وتأسيس دولة، لا نريد تجزئة تركيا، نريد أن نعيش ضمن حدود تركيا وعلى أرضنا بحرية، النضال مستمر حتى الاعتراف بحقوق الأكراد». كما أشار إلى استعداد حزب العمال الكردستاني لتصعيد النزاع «لا في كردستان فحسب، بل في سائر أنحاء تركيا».

ولفت إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان «يريد استسلام الأكراد، إن لم يفعلوا، فهو يريد قتل الأكراد جميعاً، إنه يقول ذلك علناً، ولا يخفيه إطلاقاً».

وأعلن أردوغان مقتل 355 عنصراً من قوى الأمن، وأكثر من 5000 عنصر من حزب العمال الكردستاني في المعارك المحتدمة منذ أكثر من شهر.

ورداً على بايك، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين: إن «إجراء لقاءات هنا أو هناك مع قادة حزب العمال، ولاحقاً عرض مطالبهم وكأنها معقولة ومشروعة، يعني مساعدتهم في الترويج لقضيتهم بشكل غير مباشر».

واقترح أردوغان سحب الجنسية التركية من أنصار حزب العمال الكردستاني، فيما يسعى رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إلى تعديل الدستور لإجازة محاكمة نواب مناصرين للأكراد اتهموا بممارسة «دعاية إرهابية».

من ناحية ثانية، قالت القوات المسلحة التركية في بيان: إن جنديين تركيين قتلا، وأصيب 4 آخرون أمس، في هجوم نفذه مسلحون أكراد في مدينة نصيبين بجنوب شرق تركيا قرب الحدود السورية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا