• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

غالبية مرتكبي الانتهاكات طالبو لجوء والألمان يخشون ارتفاع معدل الجريمة

مخاوف من تصاعد معاداة اللاجئين بعد اعتداءات كولونيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

كولونيا، ألمانيا (أ ف ب)

تسود مخاوف في ألمانيا من أعمال انتقامية ضد مهاجرين إثر سلسلة اعتداءات وقعت ليلة رأس السنة في كولونيا غرب البلاد بعدما أظهر التحقيق أن غالبية المشتبه بضلوعهم بها من طالبي اللجوء أو اللاجئين. ومع أكثر من 500 شكوى سجلت منذ 1 يناير، وضعت هذه الأحداث المستشارة انجيلا ميركل وسياسة الانفتاح التي تنتهجها في موقف صعب جدا. وأظهر استطلاع للرأي لشبكة «ار تي آل» أن حوالى 57% من الألمان يتخوفون من ارتفاع معدل الجريمة.

وأعلن رالف ياجر وزير داخلية الحكومة المحلية في رينانيا الشمالية - فستفاليا أمس الأول أن منفذي الاعتداءات في كولونيا «جميعهم تقريبا من المهاجرين»، مشيرا إلى أشخاص من «شمال أفريقيا ومن العالم العربي».

وتابع ياجر «في المرحلة الحالية من التحقيق هناك بين المشتبه بهم لاجئون أتوا إلى بلادنا العام الماضي»، وكانت ألمانيا سجلت 1,1 مليون طلب لجوء في العام 2015.

وأضاف ياجر أن 14 من أصل 19 مشتبها بهم تم التعرف على هوياتهم حتى الآن هم من المغرب والجزائر، مشيرا إلى أن أربعة منهم وضعوا قيد التوقيف الاحترازي في إطار التحقيق في أحداث رأس السنة.

وقال ياجر إن حوالى ألف شخص تجمعوا ليلة راس السنة أمام المحطة في كولونيا «بينهم العديد من اللاجئين». ووقعت صدامات واعتداءات بينها اعتداءات جنسية، قبل أن يتم إخلاء المكان. إلا أن الحشد عاد إلى التجمع مجددا وتم ارتكاب أعمال عنف أخرى. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا