• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

تشديد الأمن في عدن بعد سقوط 3 صواريخ بمحيط المطار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 أبريل 2016

عدن (وكالات)

شددت أجهزة الأمن في مدينة عدن من إجراءاتها الأمنية، عقب سقوط 3 صواريخ، أطلقتها عناصر مجهولة من منطقة نائية محاذية لمحافظة لحج. وقال مصدر أمني في المطار لـ«الاتحاد»: «إن صواريخ حطت في أطراف المطار، وتم إطلاقها من منطقة زراعية قريبة من مدينة صبر لحج المحاذية لعدن، وإن الهجوم لم يخلف أي إصابات».

وأوضحت إدارة شرطة عدن أن قوات الأمن ووحدات من الجيش الوطني والمقاومة الجنوبية نفذت انتشاراً أمنياً، شمل محيط مطار عدن الدولي والمناطق الواقعة شمال المدينة باتجاه محافظة لحج، عقب تلقيها بلاغاً بسقوط ثلاث قذائف في محيط المطار من دون أن تسفر عن وقوع ضحايا أو أضرار مادية.

وأضاف المصدر أن شرعت قوات الأمن بعدن شرعت وبالتنسيق مع إدارة أمن محافظة لحج بتعقب مطلقي تلك الصواريخ، حيث أفادت المعلومات وبلاغات من مواطنين يقطنون منطقة بئر ناصر بقيام عناصر تخريبية مأجورة بإطلاق قذائف باتجاه مطار عدن من على متن سيارة نصبت وسط المزارع، ويتولى رجال الأمن بالتعاون مع القوات المرابطة في الحزام الأمني للمدينة تتبع الجناة. وتفقد محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي المطار والأضرار الناجمة عن الهجوم، ووجه بتشديد الإجراءات الأمنية واليقظة والحذر من أي عمليات تخريبية تهدف إلى نقل صورة سيئة عن واقع الأمن والاستقرار الذي بدأت تنعم فيه مدينة عدن مع استمرار الحملات الأمنية لتطهير كل الأوكار الإرهابية والتخريبية في عدن وما جاورها.

من جانبه، أكد اللواء شلال علي شايع، مدير شرطة عدن، أن الأوضاع الأمنية مستقرة ولا خوف عليها وسوف تعمل أجهزة الأمن جنبا إلى جنب مع إدارة مطار عدن الدولي في تهيئة الأجواء أمام الرحلات الجوية وتأمينها. من جانب آخر، أقرت السلطات الأمنية في محافظة لحج، أمس، بدء حظر التجوال في الحوطة وتبن، وذلك ضمن الخطوات الأمنية لتأمين المدينة وتعقب الخلايا الإرهابية التي لا تزال تختبئ في أوكارها. ودعت إدارة الشرطة في المدينة أهالي المدينتين بالتقيد والالتزام بالإجراءات الأمنية التي سوف يبدأ تطبيقها ابتداء من مساء الاثنين من قبل قوات الجيش والمقاومة من الساعة الثامنة مساء حتى الساعة الخامس فجراً، ومنع حركة الدراجات النارية على الطرقات العامة والفرعية والداخلية للمدينة، وضرورة حيازة البطاقات الشخصية والوثائق الخاصة كافة بإثبات الهوية أثناء تنقلاتهم. وأكدت الإدارة أن هذه الإجراءات هدفها سلامة المواطن، وتأمين المدينة، مطالباً بالتعاون مع القوات الواصلة للمدينة من قبل المواطنين.