• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

سياسيون ومحللون: مكافحة الإرهاب انطلاقة جديدة للتحالف نحو تأمين المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 أبريل 2016

عدن (الاتحاد)

مثلت عملية استعادة مدينة المكلا من سيطرة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، أحد أهم المكاسب المحققة لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات في جانب مكافحة الإرهاب في المنطقة، عقب انتصارات مماثلة في المدن المحررة من سيطرة الانقلابيين الحوثيين والمخلوع صالح. وقال وزير الشباب والرياضة اليمني، نايف البكري، إن تحرير مدينة المكلا من القاعدة خطوة في طريق النصر للعالم بأن التحالف يهدف لتأمين المنطقة بشكل كامل وخصوصا من الإرهاب، مؤكداً أن الانتصارات التي تسجل على الأرض في المدن المحررة رسالة بأن الجنوب أرض آمنة ترفض الإرهاب والإرهابيين.

وأضاف: نتابع بفرحة غامرة وابتهاج كبير ثورة مارد النصر العظيم القادم من الشرق حضرموت وهو يدك أوكار الإرهاب والإجرام، ويحرر حضرموت الخير من رموز الشر وقاعدته، مضيفاً: «إن ما يحدث اليوم في حضرموت وأبين ولحج وشبوة والمهرة وعدن والضالع، يؤكد أن الجسد الجنوبي - القوي - يوالي ضرباته المصوبة نحو صدور الغزاة والإرهابيين كموج البحر المتتالي لتطهير الأرض من ذلك الدنس العفاشي، الإرهابي، الكهنوتي، الذي روع أهلنا وأراد تحويل أرضنا إلى كنتونات تحكمها خفافيش الظلام. وأشار إلى إن الانتصارات التي تسجل على الأرض تؤكد للعالم أن الجنوب أرض أمن وأمان ترفض الإرهاب والإرهابيين، مضيفاً: «نبارك لشعبنا وقواتنا المسلحة ومقاومتنا الشجاعة هذه الإنجازات الكبيرة والمتتالية، نشكر ونقدر دور التحالف العربي ممثلة بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على جهود التصدي للانقلاب ومكافحة الإرهاب».

من جانبه، قال المحلل السياسي والباحث، د.علي صالح الخلاقي، عملية تحرير المكلا من التنظيمات الإرهابية عملية، نوعية بكل المقاييس، سواء من حيث الإعداد الذي تم لها بدقة محكمة، أو من حيث النتائج المباغتة التي فوجئت بها تلك الجماعات الإرهابية بسرعة خاطفة تمكنت من اقتناص المئات منهم بضربات ساحقة ماحقة وإحراز هذا النجاح المفاجئ، الذي ربما فاجأنا كمتابعين ومحللين قبل أن يفاجئ المواطنين أنفسهم في المكلا، وهذا يُحسب لقوات الشرعية وللتحالف العربي.

وأضاف الخلاقي، إن النجاح قد تم التحضير له بتنسيق مسبق، ولا شك في أن المكلا الآن قد بدأت تتنفس الصعداء وأن المواطنين هناك بدؤوا يشعرون بالارتياح، وسنرى هذا الارتياح اليوم بعودة الحياة الطبيعية وبالترحيب بهذه النجاحات المحققة، خاصة وأن المكلا وحضرموت والجنوب بشكل عام بيئة غير حاضنة للإرهاب.

وأكد أن هذه العملية تأتي ضمن العمليات التي بدأت مبكراً في عدن ثم استمرت في لحج وتتواصل في أبين وحضرموت، ولا بد أن تستكمل حتى تحقيق كامل أهدافها، ليس فقط في تجفيف الخلايا الإرهابية التي نشرها صالح في الجسد الجنوبي بدرجة خاصة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا