• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إطلاق نار على حاجز إسرائيلي قرب القدس

الاحتلال يعدم 3 فلسطينيين بحجة «محاولة طعن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله) أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، ثلاثة فلسطينيين بحجة القيام بمحاولة طعن جنود إسرائيليين في الخليل وخلال مواجهات في مخيم عايدة قرب بيت لحم، في وقت جدد فيه مستوطنون متطرفون اقتحام المسجد الأقصى بالقدس. وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشاب سرور أحمد أبو سرور (21 عاماً) قتل برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال المواجهات التي اندلعت في بلدة بيت جالا جنوب الضفة، مشيرة إلى إصابة 3 آخرين، بينهم إصابة حرجة للغاية. وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن شابا آخر أصيب في رجله خلال المواجهات في بيت جالا. وقال مصدر أمني، إن الشاب طارق زياد عبيد الله (20 عاماً) من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، أصيب بعيار ناري في الصدر، ويخضع لعملية جراحية، وصفت حالته بالخطرة. وقال مدير الإسعاف والطوارئ في «الهلال الأحمر» ببيت لحم محمد عوض، إن هناك إصابة أخرى بعيار ناري في القدم، وإصابات بالاختناق، عولجت ميدانياً. وحسب مصادر محلية، اندلعت المواجهات بعد مداهمة قوات إسرائيلية مصنعاً للنسيج ومحلاً للصرافة وعدداً من المحال التجارية في بيت جالا ومصادرة بعض كاميرات المراقبة فيها. وارتفع بذلك عدد القتلى الفلسطينيين جراء موجة التوتر المستمرة مع إسرائيل منذ مطلع أكتوبر الماضي إلى 155 قتيلاً، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية. وفي محافظة الخليل المجاورة، استشهد فلسطينيان برصاص الجيش الإسرائيلي على مفرق بيت عينون، شرق المدينة.وأفادت وكالة «وفا» الفلسطينية بأن الجنود أطلقوا النار صوب شابين على مفرق بيت عينون، مما أدى إلى مقتلهما على الفور. وتابعت «أحد الشهيدين شاب مجهول الهوية، قضى بعد أن احتجزته قوات الاحتلال وتركته ينزف في المكان ومنعت الطواقم الطبية الفلسطينية من الوصول إليه وإسعافه، بينما قضى المصاب الآخر، وهو عدنان عايد حامد الحلايقة (17 عاما) من بلدة الشيوخ، متأثراً بجروحه في مستشفى الميزان في الخليل». وزعم الجيش الإسرائيلي في بيان «حاول مهاجم فلسطيني مسلح بسكين طعن جندي يحرس مفرق بيت عينون قرب الخليل»، مشيراً إلى أنه «رداً على الخطر الوشيك، أطلقت القوات في الموقع النار على المهاجم مما أدى إلى مقتله». بعدها، قال الجيش، إنه أطلق النار على شاب آخر قام بقيادة المهاجم إلى الموقع، مشيراً إلى أنه أصيب وهرب من الموقع. وأكدت مصادر أمنية فلسطينية أن الشاب قتل وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن مقتل الشابين محمد كوازبة (23 عاماً) وعدنان المشني (17 عاماً). إلى ذلك، تعرض حاجز للجيش الإسرائيلي جنوبي القدس المحتلة لإطلاق نار، أمس دون وقوع إصابات، وفق وسائل إعلام عبرية. وذكرت القناة العاشرة في التلفزيون أن مسلحين أطلقوا النار من مركبة مارة باتجاه حاجز «الكونتينر» القريب من أبو ديس جنوبي شرق القدس المحتلة دون وقوع إصابات، فيما انسحب المهاجمون من المكان. وأشارت القناة إلى أن قوات عسكرية إسرائيلية تمشط المنطقة بحثًا عن المنفذين. من جهتهم، أفاد شهود عيان بالقدس بأن سيارة مسرعة اقتربت من الحاجز- المقام على أراضي قرية السواحرة الشرقية- وأطلقت النار على الجنود، الذين ردوا بإطلاق النار تجاه السيارة، دون إصابة سائقها. وفي سياق آخر، اقتحمت مجموعات من المستوطنين، بحماية أمنية مشددة، المسجد الأقصى في القدس من باب المغاربة، في حين استمرت الشرطة الإسرائيلية في فرض إجراءاتها المشددة على دخول المصلين إلى الأقصى من الشبان والنساء، واحتجاز بطاقاتهم الشخصية على البوابات الرئيسية. تغذية أسير فلسطيني بالقوة رام الله (د ب أ) اتهم رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية، عيسى قراقع، أمس، السلطات الإسرائيلية باستخدام التغذية القسرية بحق أسير فلسطيني مضرب عن الطعام منذ 49 يوماً. وقال قراقع في بيان صحفي، إن محمد القيق بات أول أسير فلسطيني مضرب عن الطعام في السجون الإسرائيلية يتم تطبيق قانون التغذية القسرية بحقه. وذكر أنه «على الرغم من حظر تطبيق الإطعام القسري بحق المضربين وتغذيتهم بالقوة من قبل الجهات القانونية كافة واتحاد الأطباء الدولي ونقابة الأطباء في إسرائيل، إلا أن الحكومة الإسرائيلية لم تأخذ بعين الاعتبار الموقف القانوني الدولي من الإطعام القسري». وحسب قراقع، فإن «لجنة الأخلاقيات» في مستشفى العفولة المكونة من 3 أطباء وطبيب نفسي وعامل اجتماعي، تولت تغذية القيق بالقوة بعد تقييده وربطه بجهاز (الانفوزيا) لإدخال السوائل إلى جسمه عن طريق الوريد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا