• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

تفاعل جماهيري مع فعاليات «الفجيرة للفنون»

الوسمي مفاجأة الختام.. وماجد «مهندس الرومانسية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2018

تامر عبد الحميد (الفجيرة)

شهدت إمارة الفجيرة في الأيام القليلة الماضية حراكاً فنياً كبيراً، حيث لم يكن هذا التنظيم الفائق لمهرجان الفجيرة للفنون، والاستقرار على أن تكون كل الفنون العالمية والمحلية والشعبية حاضرة في مكان واحد، أمراً عادياً إذ أكدت إدارة المهرجان أنها استطاعت أن تطرح هذه الفنون بهذا الشكل الحضاري والثقافي من أجل تقديم عروض مميزة تحمل طابعاً عالمياً تفاعلياً، وهو ما أسهم في تحقيق النجاحات الكبيرة التي وصل إليها المهرجان في دورته الحالية، حيث جذب العديد من المهتمين بالفنون المختلفة، بالإضافة إلى الجمهور الذي تفاعل بشكل حيوي مع تلك الفعاليات والأنشطة على مدار 10 أيام.

وأسدل الستار مساء أمس الأول على فعاليات الدورة الثانية من مهرجان «الفجيرة الدولي للفنون» الذي شهد حضوراً كثيفاً في مدرجات مسرح الكورنيش الكبير بالفجيرة التي رفعت شعار «كامل العدد»، وذلك بحضور الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، ونخبة من نجوم الخليج والوطن العربي.

وشهد الحفل الختامي مفاجأة للجمهور تتمثل في عودة الفنان الإماراتي الوسمي للفن وللحفلات الجماهيرية من جديد، الذي قدم روائع من أغنياته القديمة والجديدة على مسرح الكورنيش الكبير، ليطل بعده الفنان ماجد المهندس لينثر الرومانسية في العديد من الأغنيات المشهورة وسط أجواء من الفرحة والسعادة.

حفاوة كبيرة

واستقبل حضور الحفل الختامي من «الفجيرة للفنون» الوسمي بحفاوة كبيرة، مقدماً مجموعة من أغنياته الشهيرة التي حازت إعجاب الجماهير قبل توقفه عن أداء الأغنيات الرومانسية والإيقاعية، واتجاهه نحو الإنشاد الديني، من أبرزها: «آخر غرامي» و«أوله» و«سلام العشق» و«التجافي» و«محلا حياتك» و«ياليت» و«يكفي غرامك» و«أنا بدوي»، ليختتم فقرته الغنائية بأداء أغنية «الله يا دار زايد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا