• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خبراء لـ «الاتحاد»: الإمارات مركز عالمي لنقل مستدام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 أبريل 2016

شروق عوض (دبي)

أكد خبراء عالميون في النقل أن دولة الإمارات العربية المتحدة تُعد مركزاً عالمياً لمشاريع النقل المستدام، حيث تتمتع بمكانة مرموقة في مشاريع النقل المستدام، وخير دليلٍ على ذلك ما تتميز به من بنية تحتية من طرقات وشوارع وجسور وأحدث المواصلات العامة، بالإضافة إلى ما تقدمه من خدمات لوجستية متطورة.

وأوضحوا أن إقامة دولة الإمارات بين فترة وأخرى معارض تتسم بالتنظيم الدقيق والعالمية، تؤكد أنها دولة تولي مشاريع النقل أهمية قصوى، وتسعى جاهدة لتقديم السبل كافة أمام الجهات الحكومية والخاصة بالنقل، لتقوم بدورها، وتقدم لأبناء المجتمع أفضل الخدمات الخاصة بالنقل بوسائله المختلفة.

ولفتوا، في استطلاع أجرته «الاتحاد» على هامش مؤتمر ومعرض «النقل لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2016»، الذي انطلقت فعالياته أمس بمركز دبي التجاري العالمي، إلى أن إقامة مشاريع خاصة بالنقل تؤكد أنها تنفق مبالغ ضخمة لما يسهم في تطوير البنية التحتية وخدمات ووسائل النقل المختلفة، موضحين أنهم يحرصون على المشاركة بمعارضها لما تعود عليهم بالنفع في تسويق مشاريع قد تضيف إلى مشاريع الدولة التي سبقت دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بسنوات عدة في مسألة التركيز على النبية التحتية ووسائل نقل تكون في حقيقة الأمر مستدامة، وهو أمر يؤكد أنها دولة لا تعتمد على مخزونها النفطي.

ومن هؤلاء الخبراء، أكد ماثيو دوس وزير التاكسي في مدينة نيويورك سابقاً، رئيس المؤسسة العالمية لتشريعات نقل الأجرة، أن الإمارات تعد قائدة في مجال مشاريع النقل المستدامة، حيث باتت تزود بعض الدول بمركبات الأجرة والمواصلات العامة، الأمر الذي يدلل على أنها دولة ذكية ورائدة في كل شيء.

ولفت إلى أن دولة الإمارات باتت تشكل مركزاً لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو السبب الذي يدفع بالكثير من دول العالم إلى القدوم إلى الدولة والمشاركة في معارضها، الأمر الذي يمهد الطريق أمامها لإقامة المشاريع على أرضها، وعلى أراضي الدول القريبة من موقعها الاستراتيجي الحيوي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض