• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مسؤولون أمميون: المعاناة في مضايا «لا تقارن» بمناطق أخرى

مجلس الأمن يبحث المناطق المحاصرة وإجلاء 400 مريض بسوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

عواصم (وكالات)

تعمل الأمم المتحدة على تأمين إجلاء نحو 400 شخص «مهددين بالموت» من بلدة مضايا المحاصرة في ريف دمشق، التي وصفت الأمم المتحدة معاناة السكان فيها بأنها «لا تقارن» بكل ما حصل في سنوات النزاع السوري.

وأكد رئيس قسم العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين للصحفيين أن «نحو 400 شخص بحاجة إلى الإجلاء لتلقي رعاية صحية ملحة»، منبها إلى «أنهم مهددون بالموت» ويعانون من سوء التغذية و«مشاكل طبية أخرى».

وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا بافل كشيشيك أمس «نعمل مع الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري على تحقيق ذلك». وأوضح أن العملية «معقدة جدا وتتطلب الحصول على موافقة مسبقة ونحن نتفاوض مع الأطراف المعنية لتحقيق هذه الخطوة الإنسانية».

من جهته قال يعقوب الحلو منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا أمس، إن عمالا بالأمم المتحدة ووكالة إغاثة شاهدوا أشخاصا يتضورون جوعا في منطقتين سوريتين محاصرتين حيث وصلت مواد إغاثة أمس الأول.

وأضاف وهو في مضايا للإشراف على عملية توزيع غذاء على أكثر من 40 ألف شخص إنه تلقى تقارير أيضا تشير إلى أن 40 شخصا لاقوا حتفهم من الجوع. وقال «رأينا بأعيننا أطفالا يعانون سوء التغذية الحاد، أنا متأكد أن هناك أشخاصا أكبر سنا يعانون سوء التغذية أيضا وصحيح أنهم يعانون سوء التغذية ومن ثم توجد مجاعة». وأضاف أن عمال إغاثة شاهدوا أيضا حالات جوع في الفوعة وكفريا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا