• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

تأهيل المرافق الأمنية ورفدها بالأجهزة والمعدات

الإمارات تعزز الأمن في محافظات اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 مارس 2017

فتاح المحرمي (عدن)

شرعت الإمارات منذ إسهامها الكبير في تحرير عدن والمحافظات اليمنية، في دعم القطاعات المختلفة للدولة اليمنية بما يعود بالفائدة على الأشقاء في اليمن، فكان الدور الأهم، وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، تكثيف الجهود لدعم المحافظات المحررة، والمتضررة من الحرب التي شنها المتمردون الحوثيون والمخلوع صالح.

وكانت قرابة ثلاثة أشهر من الحرب في مدن عدن ولحج وأبين، كافية لتدمير الأجهزة الأمنية في تلك المحافظات، التي استهدفتها المليشيات بهدف خلق فراغ أمني وانتشار الفوضى، إلا أن الجهود الإماراتية أسهمت في بناء وتأسيس أجهزة أمنية من عناصر المقاومة، كان لها الفضل في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب، ولم يقتصر الدور الإماراتي الداعم للأمن على المحافظات التي شن الانقلابيون عليها الحرب، بل شمل الاهتمام الأجهزة الأمنية المحلية في محافظات حضرموت والمهرة وسقطرى.

وعملت الإمارات على تأهيل المرافق الأمنية وتأهيل كوادرها، ورفدها بالأجهزة والمعدات اللازمة للعمل، وكان للإمارات دور بارز في دعم وإسناد الأجهزة الأمنية براً وجواً لتطهير المدن المحررة من الجماعات الإرهابية، وبعد الانتصار على الجماعات الإرهابية في عدن ولحج وحضرموت وأبين، لتصنع نصراً لا يقل أهمية عن الانتصارات على مليشيات الانقلاب، إلى جانب صناعة شراكة في بناء الأمن.

أمن عدن

أولت الإمارات العربية المتحدة إدارة أمن العاصمة عدن دعماً سخياً في مرحلة ما بعد تحرير عدن من الانقلابيين، وشمل هذا الدعم مختلف الأجهزة الأمنية التابعة لأمن عدن، وأهلت الإمارات العديد من مراكز الشرطة ودعمتها بالأثاث والأجهزة، وقدمت ما يزيد على 120 سيارة شرطة، كما كانت الإمارات الداعم الأساسي للأجهزة الأمنية في مكافحة الإرهاب بدءاً من تأهيل وتدريب الوحدات، واعتماد مرتباتهم ودعمهم عسكرياً ومعلوماتياً، ومساندتهم في الحملات الأمنية ضد التنظيمات الإرهابية، ويضاف إلى ذلك تدريب القوات الإماراتية لـ«أربعة ألوية أمنية» واعتمادها برواتب من قبل الإمارات، وكان لهذه القوات دور كبير في حفظ الاستقرار من خلال تشكيلها لـ«حزام أمني» حول العاصمة عدن وإسهام هذه القوات في مكافحة الإرهاب في عدن ولحج وأبين وبقاء تلك القوات لحفظ الأمن في تلك المحافظات الثلاث إلى جانب أفراد الأمن العام. في حين عملت الإمارات على تأهيل 90 فرداً من منتسبي الدفاع المدني بدورات خارجية، ودعمه بـ4 سيارات إطفاء وأهلت 4 من مراكزه التي تعرضت للإضراب جراء حرب المليشيات على عدن، وشمل الدعم الإماراتي أيضاً شرطة المرور من خلال تقديم عشرات الدراجات النارية، وكذا دعمت مؤخراً أمن عدن بأجهزة ومعدات حديثة خاصة بالبحث الجنائي. وثمن اللواء شلال شائع مدير أمن عدن، خلال تسليم دولة الإمارات لأجهزة ومعدات حديثة خاصة بالبحث الجنائي على الدور الإماراتي المساند على الدوام لإدارة أمن عدن وبقية الوزارات والقطاعات في المدينة، مشيداً بأهمية الأجهزة الحديثة المقدمة للبحث الجنائي التي قال إنها ستسهم بشكل كبير في تحسين أداء البحث الجنائي، وستساعد بالتأكيد على سرعة كشف الجرائم ومرتكبيها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا