• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عجباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 يناير 2015

عجباً لمن يختنق في ظلمة الجهل، وهو كالحاضر الغائب في صورة تمثال!

ويا أسفاهُ على قلبٍ لا يخشع، وقدمٍ لا تركع، وعينٍ ترى في التعري الجمال.

وعلى من يدس نفسه بالذنوب، ولا يُلقي لها بالاً.

وأعتصر ألماً ممن يعير أباه بشيب رأسه، بينما يُخلق في مشاعر الأب.

ويا للندم على ساعاتٍ تمر على امرئ، وهو يموت ويحيا في جمع المال، ويا حسرتاهُ على من يأمر الناس بالمعروف وينسى نفسه، بينما ذنوبه كالجبال، ومن اتخذ من الرياء منهاجاً؛ لأن ما يهمهُ هو القيل والقال! ويا دمعي على نفسٍ عجزتُ أن أروضها، ولا تكُف عن جرّي نحو الأهوال.

لكن الخزي وكل الخزي على جميعهم:

إن سألتهم ما يتمنون؟ أجابوا أنهم يريدون الجنة.

أوليس للجنة ثمنٌ.

ندى أبو العينين درويش

     
 

بداية محترفة

كاتبة متميزة ومحترفه أتمني لكي دوام التوفيق والنجاح ومتشوق لقراءة المزيد من كتاباتك الرائعه

sherif Elbaz | 2015-01-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا